الاحتلال يكشف عن اعتقال فلسطيني حاول اغتيال اشكنازي

القدس – وكالات

 

كشفت قوات الاحتلال الاسرائيلي، قبل ظهر اليوم الاثنين، عن اعتقالها فلسطينيا من سكان مدينة الطيرة راوي سلطاني 23 عاما، قبل حوالي الشهرين، بتهمة التخطيط لاغتيال غابي اشكنازي قائد الجيش الاسرائيلي، انتقاما لاغتيال عماد مغنية.

 

وتتهم اسرائيل حزب الله بتجنيد سلطاني، مشيرة انه كان يراقب حركات الجنرال اشكنازي بهدف جمع معلومات لتنفيذ عملية الاغتيال.

 

وجاء في لائحة اتهام وصفت بـ"شديدة الخطورة" قدمت اليوم الاثنين الى المحكمة المركزية في بتاح تكفا ضد المعتقل، انه كان اقام في صيف عام 2008 في المغرب في مخيم صيفي قامت بتنظيمه حركة التجمع الوطني الديمقراطي "بلد"، حيث تعرف على احد عناصر حزب الله المدعو سلمان حارب الذي قام بتجنيده لصفوف حزب الله.

 

وقد زار المعتقل بولندا لاحقا حيث التقى نشيطا آخر في حزب الله وزوده بمعلومات استخبارية عن الجنرال اشكنازي وعن مزاولة حياة قائد الجيش الاعتيادية.

 

وتنسب لائحة الاتهام الى المعتقل تهم ارتكاب جرائم تمسّ بأمن دولة اسرائيل، بما فيها امداد "العدو" بمعلومات والتخابر مع عميل اجنبي والتآمر على ارتكاب جريمة.

 

واشار موقع "الامن الاسرائيلي" ان سلطاني انضم بعد ذلك لاحد مراكز اللياقة البدنية في مدينة كفار سابا حيث كان ايضا يتدرب هناك اشكنازي وعلى مدار سنتين كان يقوم بتزويد منظمة حزب الله بكافة المعلومات التي يجمعها عن اشكنازي.

 

واضاف الموقع ان والد راوي كان احد المحامين اللذين ساندوا عزمي بشارة عندما خرج من اسرائيل، على اثر اتهامه باقامه علاقات مع حزب الله وايصالهم معلومات عن اسرائيل مقابل اموال.

 

وقد اكد والد الشاب اليوم في المحكمة بعد ان تم توجيه لائحه الاتهام بحق ابنه " ابني لا يمكن ان يقدم على هكذا امر ولم يسجل عليه اي موقف انه ضد اليهود وانه يجري تضخيم الموضوع كثيرا وانا واثق ان هذا الامر سوف ينتهي بطريقة غير ما يدعي الامن الاسرائيلي".