هنية: المقاومة خطٌ إستراتيجيٌّ ثابت

غزة – الرسالة نت

بحث إسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية مع عددٍ من قيادات فصائل الممانعة والمقاومة في قطاع غزة الوضع الحالي وآخر المستجِدَّات السياسية.

 

وقال متحدثٌ باسم الفصائل، خلال مؤتمرٍ صحفيٍّ في باحة مجلس الوزراء عقب الاجتماع اليوم الإثنين (8-3)؛ إن فصائل المقاومة أكدت رفضها القاطع لقرار اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بالموافقة على المفاوضات غير المباشرة بين السلطة والاحتلال، وأدانت الغطاء العربي لهذا القرار.

 

وأضاف المتحدث باسم الفصائل التي تضم حركة الأحرار الفلسطينية، وحركة المقاومة الشعبية، والجبهة الشعبية- القيادة العامة، وطلائع حرب التحرير- قوات العاصفة: "إن قرار العرب يشكِّل غطاءً ودافعًا للاحتلال إلى أن يتابع سياسته الإجرامية المتمثلة في مواصلة "الاستيطان" والاعتداءات على المقدسات".

 

وأشار إلى أن هنية شدد على أن الحوار ليس غاية، وإنما بهدف التوصُّل إلى إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة، كما جدَّد موقفه الداعم لأي قرار مشترك لفصائل الممانعة؛ باعتبار المقاومة خطًّا ثابتًا وإستراتيجيًّا.

 

وتطرَّق هنية خلال لقائه بالفصائل إلى الوضع الأمني؛ حيث أوضح أن الحال الأمنية المستتبة في قطاع غزة غير مسبوقة، وأنه لم يَعُد هناك فلتان كالسابق بفضل جهود الحكومة وأجهزتها الأمنية.

 

كما تم تأكيد وقوف فصائل المقاومة والحكومة مع أهل القدس والضفة الغربية بشكلٍ عامٍّ في مواجهة اعتداءات الاحتلال بحق المقدسات الإسلامية، وضرورة دعم صمود أبناء الشعب الفلسطيني وتعزيزه في هذه المرحلة.