مخطط "اسرائيلي" جديد لتهويد الأقصى

مخطط "اسرائيلي" جديد لتهويد الأقصى
مخطط "اسرائيلي" جديد لتهويد الأقصى

القدس المحتلة- الرسالة نت

أكدت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث أن الاحتلال وأذرعه المختلفة تسعى لتنفيذ "مخطط زاموش" لتهويد محيط المسجد الأقصى المبارك والبلدة القديمة في القدس المحتلة.

وأشارت المؤسسة في بيان وصل "الرسالة نت" إلى أن المشروع يتضمن "حديقة تيدي الجديدة" ومشروع "قطار البراق الهوائي" و"مركز آينشتاين" بالإضافة إلى المشاريع  التي تنفذ في منطقة ساحة البراق وجواره كمشروع "بيت شترواس" و"مطاهر الهيكل"، مبينة بأن الاحتلال يسعى لإيجاد حيّز تهويدي حول القدس القديمة والمسجد وجذب عشرات آلاف المستوطنين والسياح الأجانب إلى هذه المواقع بهدف توسيع دائرة السيطرة على المنطقة.

وقالت المؤسسة إنها ومن خلال رصدها لمخططات وممارسات التهويد في القدس المحتلة ومقارنتها بـ "مخطط زاموش" يلاحظ حقيقة أن الاحتلال ينفذ تدريجيا وتباعاً عدداً من تلك المخططات التي كانت مقترحة مع إجراء بعض التعديلات أو الإضافات، حيث يهدف إلى إحاطة البلدة القديمة بالحدائق التوراتية الأمر الذي بدأ فعلا؛ حيث افتتحت قبل يومين "حديقة تيدي الجديدة" بجوار باب الخليل ومنطقة بركة السلطان سليمان القانوني، فيما يتواصل العمل لبناء متنزه عام وتهويد كامل منطقة بركة السلطان سليمان القانوني.

في الوقت نفسه تحدث "مخطط زاموش" عن إقامة عدد من القطارات الهوائية التي تسهل الوصول السياحي والاستيطاني من جميع المناطق المحيطة بالقدس القديمة لتربطها بمنطقة حائط البراق، وقبل أيام أعلن عن البدء بترتيبات مستعجلة لإقامة قطار هوائي بطول 1.5 كم يصل ما بين منطقة جبل الزيتون/ رأس العامود- قبالة الجهة الشرقية للمسجد الأقصى- وبين باب المغاربة وحائط البراق، بالتوزاي مع ربطه بمنطقة باب الخليل.

بالإضافة إلى ذلك فإن "مخطط زاموش" اقترح إقامة عدد مبانٍ ومراكز تحكّم وإدارة في مناطق عالية مشرفة على القدس والأقصى، ويأتي المخطط الذي أعلن عنه مؤخرا باسم "مركز آينشتاين"، بارتفاع 35 مترا- 10 طوابق- على قمة جبل المشارف، من الجهة الشمالية الشرقية المطلة على المسجد الأقصى لتحقيق جزء من "مخطط زاموش".