الحكومة تشيد بالمواقف الناتجة عن القمة العربية

الحكومة الفلسطينية بغزة (أرشيف)
الحكومة الفلسطينية بغزة (أرشيف)

غزة- الرسالة نت

أشادت الحكومة الفلسطينية بالمواقف الإيجابية التي خرجت عنها القمة العربية، وخاصة المقترحات القطرية بإنشاء صندوق من أجل مدينة القدس المحتلة، وعقد قمة مصغرة لتحقيق المصالحة الوطنية، وكذلك الموقف المصري، بانهاء الحصار عن قطاع غزة.

وأكدت الحكومة في اجتماعها الأسبوعي أمس الثلاثاء، حرصها على تحقيق مصالحة وطنية تحافظ على ثوابت الشعب الفلسطيني، وتؤكد ضرورة إيجاد الآليات المناسبة لتطبيق قرارات القمة فيما يتعلق في الأسرى والحصار وانقاذ مدينة القدس المحتلة.

وجددت رفضها للمفاوضات مع الاحتلال، داعية قيادة منظمة التحرير إلى عدم العودة لذلك خاصة في أعقاب زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما والتي قدم فيها كل الدعم لـ"إسرائيل"، وأظهر أنحيازه الأعمى له، فيما قدم لشعبنا مجرد وعود جديدة لا رصيد لها على أرض الواقع.

وثمّنت الحكومة الفلسطينية موقف القيادة التركية وإصرارها على مطلبها من الاحتلال بالاعتذار عن جريمة مرمرة والتعويض للشهداء ورفع الحصار عن قطاع غزة

 ورحّبت بزيارة رئيس الوزراء التركي طيب رجب أردوغان إلى قطاع غزة، عادةًّ إياها موقفاً أصيلاً وزيارة تاريخية ينتظرها الشعب الفلسطيني.

وحذّرت الحكومة من تداعيات تراجع الاحتلال عن تنفيذ تفاهمات التهدئة التي تم التوصل إليها برعاية مصرية، وقيامه بعدد من الخروقات مثل تقييد الصيد البحري، وإطلاق النار على المواطنين قرب المناطق الحدودية، داعية مصر القيام بدورها بإلزام الاحتلال الوفاء بتعهداته.