بعد عملية نابلس.. الاحتلال يشدد إجراءاته على الحواجز

الضفة الغربية – الرسالة نت

بعد يوم من المجزرة الإسرائيلية في مدينة نابلس، والتي راح ضحيتها ثلاثة شهداء من كتائب الأقصى اتهمهم الاحتلال بالوقوف وراء عملية قتل مستوطن صهيوني قرب مستوطنة "شافي شمرون"، شددت قوات الاحتلال من إجراءاتها على الحواجز المحيطة بالمدينة.

 

وأفادت مصادر خاصة للـ"الرسالة.نت" أن قوات الاحتلال تمركزت على حاجز "الطنيب" غرب مدينة نابلس، بعد أن كانت قد أزالته منذ أيام.

 

وأشارت المصادر أن الجنود المتواجدين على الحاجز دققوا في هويات المواطنين، وقاموا بتفتيش المركبات الخارجة من مدينة نابلس باتجاه مدينتي طولكرم وقلقيلية، مما خلق حلة توتر وازدحام كبير في حركة السير، وازدحام المركبات على الطريق لمسافة طويلة.

 

وتأتي التشديدات الإسرائيلية على الحواجز بعد التهديدات التي أطلقتها كتائب شهداء الأقصى في الضفة الغربية، حيث توعدت بردٍ قاس انتقاما للشهداء نابلس.