عشية مهرجان انطلاقتها الـ22

حماس: المقاومة والوحدة السبيل لإنجاز الحقوق

غزة _ الرسالة نت

أكدت حركة المقاومة الإسلامية حماس على أن المقاومة والوحدة الفلسطينية هما السبيلان لانجاز الحقوق ودحر الاحتلال الاسرائيلى، معاهدةً جماهير الشعب الفلسطيني على التمسك بالحقوق الوطنية كاملة غير منقوصة، وعدم التفريط بها، موضحةً بأنها ستبقى على العهد متمسّكةً بالمقاومة خياراً استراتيجياً.

نحن على العهد

وأضافت الحركة في بيان لها وصل "الرسالة نت" نسخة عنه اليوم الاثنين عشية مهرجان انطلاقتها الـ22:" اثنان وعشرون عاماً مرت على الانطلاقة المباركة ونحن على العهد الذي قطعناه على أنفسنا، متمسّكين بحقوقنا الوطنية التاريخية، متشبثين بكل شبرٍ من أرضنا الفلسطينية المباركة من البحر إلى النهر ومتمسّكين بخط الجهاد والمقاومة الأصيل".

وأشارت حماس إلى بقائها وفيةً للقدس والأقصى وكلّ المقدسات الإسلامية والمسيحية، مبينةً بأنها ستحميها بمهج الأرواح ،مستطردةً:"نشدّ على أيدي أهلنا في القدس وفي أرضنا المحتلة عام 48 الذين حمَوْا المسجد الأقصى من اعتداءات الاحتلال، وقطعان المستوطنين بصدورهم العارية".

كما وجهت حماس في بيانها رسالة للأسرى الفلسطينين القابعين خلف قضبان سجون الاحتلال مؤكدة على أنها لن تتخلى عنهم طال الزمن أم قصر، مضيفةً:"لن يهدأ لنا بال حتى تحرير آخر أسير من سجون الاحتلال، وأن الجندي "جلعاد شاليط" لن يرى النور إلا إذا استجاب الاحتلال لمطالب المقاومة بإطلاق سراح أسرانا البواسل".

وتابعت حماس في بيانها:"أيدينا كانت وما زالت ممدودة للمصالحة الوطنية على قاعدة التمسك بالحقوق والثوابت الوطنية، وحقنا المشروع في المقاومة، وبعيداً عن التدخلات الخارجية"، مبينة بأن الحوار هو السبيل لحل الخلافات السياسية، وأن الانتخابات هي السبيل لإدارة المؤسسات السياسيّة الوطنية في مواجهة الاحتلال.

وقف التنسيق الأمني

ودعت حماس الرئيس منتهى الولاية محمود عباس وحركة فتح لإعادة النظر في خياراتهم السياسية بعد ثبوت عبثية المفاوضات وفشل الرهان على إدارة واشنطن، مطالبة اياهم إلى وقف كافة أشكال التنسيق الأمني مع الاحتلال ووقف ملاحقة المجاهدين ووقف حملات الاعتقال والتعذيب بحق أبناءها وأنصارها وقوى المقاومة.

وحث بيان حماس الدول العربية والإسلامية إلى رفض كافة أشكال التطبيع مع الاحتلال، داعيةً إلى إلغاء المبادرة العربية للسلام بعد رفضها من الاحتلال، وضرورة التوجه لبناء استراتيجية جديدة ترتكز على تعزيز صمود شعبنا في مواجهة الاحتلال ودعم المقاومة الفلسطينية.

وأضاف بيان الحركة:"نحيّي المواقف والجهود الشعبية العربية والإسلامية والدولية التي انتصرت للشعب الفلسطيني المظلوم، ومازالت تقوم بدور ريادي في اختراق الحصارعلى القطاع، والدفاع عن أهلنا في الضفة الغربية في مواجهة جيش الاحتلال، داعيةًُ الدول الغربية إلى مراجعة سياساتهم المنحازة للعدو على حساب شعبنا وحقوقه الوطنية المشروعة.

وأكدت على ضرورة التوقف عن إعطاء الغطاء والحماية لجرائم الاحتلال الاسرائيلى المتواصلة ضد شعبنا، ونؤكّد أنه لا سبيل أمامهم إلا الاعتراف بحقوق شعبنا المشروعة.

جدير بالذكر بأن الاراضى الفلسطينية تعيش هذه الأيام الذكرى الـ22  لانطلاقة حركة "حماس" التي انتزعت نصراً عزيزاً بجراحها وبعزائم الرجال الأبطال وصبر الأمهات والتفاف الشعب حول خيارها الثابت ومقاومتها الباسلة.

يذكر أن مهرجان الانطلاقة الثاني والعشرون يمر على حماس بعد تقديمها العشرات من قادتها شهداء أمثال الشيخ المؤسّس أحمد ياسين، والدكتور عبد العزيز الرنتيسي، وصلاح شحادة، وإبراهيم المقادمة، ويحيى عياش، وجمال سليم، وجمال منصور، وسعيد صيام، ونزار ريّان .