حماس:عباس وحركته يعدون لمرحلة جديدة للاستفراد بالساحة الفلسطينية

غزة/الرسالة نت

ذكر فوزي برهوم الناطق باسم حركة حماس أن مؤتمر فتح تحول مسرحا لتهديد حركة حماس وقوى المقاومة لخلق عدو للشعب الفلسطيني بديلا عن للاحتلال، مبينا أن الاحتلال نال شرف الثناء عليه من قبل عباس .

وأوضح برهوم خلال مؤتمر صحفي أن أجهزة عباس ومخابراته استجابت لتلك التهديدات بتعذيب عناصر وقيادات حركة حماس في سجون تلك الأجهزة مما أودى بحياة العديد منهم والذي كان آخرهم فادي الحمادنة ، وهو الخامس الذي يقتل على أيدي الأجهزة الأمنية داخل السجون.

وحملت حركة حماس محمود عباس وقيادات فتح المسؤولية الكاملة عن تلك الجريمة وتداعياتها التي جاءت بعد التهديدات الواضحة لقيادات حركة حماس في الضفة خلال مؤتمر فتح، مشيرا إلى أن تلك الأحداث تدلل على أن حركة فتح تعد لمرحلة جديدة من القمع لحركة حماس تنوي خلالها الاستفراد بالساحة الفلسطينية والقضاء على جهود  إنهاء الانقسام.

وقال برهوم :"تأتي جريمة الأجهزة الأمنية للالتزام بالشراكة الأمنية مع الاحتلال والجينرال دايتون بتصفية المقاومة مما يعني أن أبو مازن وفتح اختارت في مؤتمرها الشراكة الأمنية مع الاحتلال بدلا من حماس والمقاومة مما يشكل خطرا على الشعب الفلسطيني".

ويتابع "طالبنا كل الوسطاء وبالتحديد الوسيط المصري أن يستخدم لغة أكثر قوة لإطلاق المعتقلين ولازلنا نؤكد على ذلك لكن عباس وفتح تضرب بعرض الحائط بكل الوساطات والجهود".

وأكد برهوم أن حركته لازالت تصر على مطلبها الوطني بإطلاق كافة المعتقلين دون شروط واحترام المطلب المصري في ذلك ، مشددا على أن حركته لن تسمح باستمرار المسلسل الإجرامي في الضفة ولن تقف مكتوفة الأيدي حيال ذلك .

ودعا كافة الجهات الحقوقية والعربية للعمل على إيقاف الجرائم ، مخاطبا وسائل الإعلام بتحري الدقة والموضوعية وعدم الخضوع للابتزاز المالي ، منوها إلى أنهم سيقاضون بشكل رسمي كل وسيلة إعلامية تستخدم أسلوب التشهير بحركة حماس ومهاجمتها.