تحديات كبيرة تواجه الدوري المصري بالموسم الجديد

جانب من أحد مباريات الدوري المصري الموسم الماضي
جانب من أحد مباريات الدوري المصري الموسم الماضي

الرسالة نت - وكالات

تنطلق الإثنين القادم النسخة الجديدة من الدوري المصري لكرة القدم موسم 2021-2022، وسط توقعات بمنافسة قوية ومثيرة على اللقب، ومن أجل البقاء.

وأعلنت رابطة الأندية المصرية قبل انطلاق الدوري السماح بحضور ألف مشجع لكل فريق، بشرط الحصول على لقاح "كورونا"، وتسجيل البيانات للحصول على بطاقة المشجع.

وجاءت عودة الجماهير لمدرجات الدوري المصري، كأهم عنوان تشهده البطولة، في ظل غياب المشجعين عن المباريات منذ فترة طويلة.

أحداث مأساوية

كانت أهم ميزة للدوري المصري الحضور الجماهيري المميز في المدرجات، لكن مع بداية العقد الثاني من الألفية الثالثة عاشت الكرة المصرية أحداثا مأسوية ألقت بظلالها على الأجواء وأدت لغياب الجماهير.

وشهدت الملاعب المصرية عدة حالات للشغب الجماهيري، لكن يبقى ما حدث في استاد بورسعيد يوم 1 فبراير 2012، خلال لقاء المصري والأهلي بمثابة نقطة فاصلة في تاريخ اللعبة.

وراح ضحية هذه الأحداث 72 مشجعا للنادي الأهلي وتم إلغاء الدوري موسم 2011-2012، كما تم حرمان الجماهير من حضور المدرجات، قبل أن يعود المشجعون مرة أخرى في بعض المباريات القارية ولكن تبقى اللقاءات الخاصة بالدوري المصري بأبواب مغلقة.

وزاد من هذه الأحداث وفاة 20 مشجعا للزمالك قبل انطلاق لقاء إنبي بالدوري موسم 2014-2015، وهو ما قطع آمال عودة الجماهير للمدرجات مرة أخرى.

أندية بلا جماهير

جاء قرار رابطة الأندية بالسماح بحضور جماهيري محدود في لقاءات الدوري المصري بما يصل إلى ألفي مشجع، ليمنح الأمل في عودة الجماهير مرة أخرى للمدرجات.

ويبقى قرار الرابطة بحضور الجماهير في ظل أزمة حادة تواجه فرق الدوري المصري، وخاصة مع انحسار الأندية الجماهيرية, والتي تتمثل في الأهلي والزمالك والإسماعيلي والاتحاد والمصري وغزل المحلة.

وقال العميد ثروت سويلم عضو رابطة الأندية في تصريح صحفي: "مسألة تراجع الأندية الجماهيرية تحتاج لحلول من كافة عناصر منظومة الرياضة المصرية، لأن هذه الأندية عصب الرياضة بشكل عام في مصر".

وأضاف: "في الماضي القريب، كان الدوري حاضرا بالأندية الجماهيرية مثل المنصورة وشبين والأولمبي وأسوان والمنيا، وهو ما كان نقطة قوة، ويجب دعم هذه الأندية للعودة مجددا للدوري".

ضوابط محددة

وضعت الرابطة بعض الضوابط لعودة الجماهير بالسماح بحضور لا يتجاوز ألف مشجع، مع طرح سعر التذكرة الموحدة بقيمة 100 جنيه مصري (أقل من 7 دولار).

وتحفظ نادي الزمالك على سعر التذكرة الموحدة، وهو ما أكده حسين السمري المدير التنفيذي للقلعة "البيضاء"، وطلب تعديل السعر.

وأكد أحمد دياب رئيس الرابطة في تصريحات تلفزيونية، أن تطبيق الضوابط المقررة في المرحلة المقبلة سيكون خطوة مهمة نحو العودة الكاملة للحضور الجماهيري.