هل تشهد العلاقات الأمريكية (الإسرائيلية) أزمة جديدة؟

غانتس
غانتس

الرسالة نت - القدس المحتلة

كشفت القناة العبرية 12، النقاب عن احتمال وقوع أول أزمة أو مواجهة مباشرة بين (إسرائيل) والولايات المتحدة الأمريكية.

وأفادت القناة العبرية الـ12، مساء الجمعة، بأن الإدارة الأمريكية طلبت من (إسرائيل) إيضاحات بشأن إعلانها أو اعتبارها 6 منظمات فلسطينية "منظمات إرهابية"، وهو ما ذكرته نيد برايس المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، في وقت متأخر من مساء الجمعة.

وجاء الطلب الأمريكي على خلفية إعلان وزير الجيش، بيني غانتس، الجمعة، عن 6 منظمات أهلية تعمل في الضفة الغربية، تابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كتنظيمات "إرهابية".

وأوضحت القناة على لسان الخارجية الأمريكية أن إسرائيل لم تطلع أو تعط الولايات المتحدة تحذيرا مبكرا بشأن قرار الجنرال بيني غانتس، وهو القرار الذي أثار انتقادات متعددة من قبل الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان.​​​​

وأشارت القناة على موقعها الإلكتروني إلى أن تصريحات نيد برايس تعني أنه تسير في الطريق أول مواجهة علنية إسرائيلية مع إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن.

ومن جهته، قال غانتس، معلقا على القرار، إن "إسرائيل سوف تواصل العمل لتوجيه ضربات للإرهاب وبنيته التحتية في كل مكان".

وبحسب البيان، الذي صدر عن مكتب غانتس، فإن المؤسسات هي "مؤسسة الحق، مؤسسة الضمير، جمعية المرأة، الحركة العالمية للدفاع عن الطفل، مركز بيسان للأبحاث، اتحاد لجان العمل الزراعي".