النفط يواصل الصعود

ارشيفية
ارشيفية

الرسالة نت-وكالات

ارتفعت أسعار النفط اليوم الخميس لتواصل مكاسبها التي حققتها في الجلسة السابقة مع استمرار انخفاض مخزونات النفط والوقود في الولايات المتحدة.

وزاد سعر مزيج برنت في العقود الآجلة 0.2% إلى 85.99 دولارا للبرميل، بعدما ارتفع 0.9% في اليوم السابق.

وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي لشهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل -والتي انتهى أجلها أمس الأربعاء-1.1% عند التسوية بعدما لامست أعلى مستوى منذ أكتوبر/تشرين الأول 2018. كما صعدت عقود ديسمبر/كانون الأول المقبل 0.4% إلى 83.79 دولارا للبرميل.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن مخزونات الخام في الولايات المتحدة تراجعت بـ431 ألف برميل في الأسبوع المنتهي يوم 15 أكتوبر/تشرين الأول الجاري لتلبغ 426.5 مليون برميل مقارنة مع توقعات محللين استطلعت رويترز آراءهم بزيادة 1.9 مليون برميل.

وأضافت الوكالة الحكومية أن مخزونات الخام في مركز التسليم في كاشينغ بولاية أوكلاهوما تراجعت إلى أدنى مستوى لها منذ أكتوبر/تشرين الأول 2018، مما يشير إلى شح في السوق قد يستغرق الحد منه بعض الوقت.

وقالت إن مخزونات البنزين تراجعت 5.4 ملايين برميل الأسبوع الماضي إلى 217.7 مليون برميل، وهو أدنى مستوى لها منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2019.

وسجلت أسواق النفط أعلى مستوياتها في عدة سنوات هذا الأسبوع على خلفية أزمة الفحم والغاز العالمية والتي أدت إلى التحول إلى الديزل وزيت الوقود لتوليد الكهرباء.

تحذير

في الأثناء حذر وزير المالية السعودي محمد الجدعان من أن انخفاض أسعار النفط بشكل كبير من شأنه أن يشل الاستثمارات ويتسبب في أزمة طاقة خطيرة.

وقال الجدعان، في مقابلة مع شبكة "سي إن بي سي" (CNBC) الأميركية نشر جزء منها أمس الأربعاء على تويتر، إن بلاده لا تريد أيضا رؤية أسعار نفط مرتفعة لأن هذا يؤدي إلى شلل الاقتصاد العالمي.

ولدى سؤاله عن توقعات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي بأن يصل سعر النفط إلى مئة دولار للبرميل، وماذا تعني تلك التوقعات للسعودية؟ قال الوزير إن بلاده لا تريد رؤية خروج أسعار النفط عن السيطرة.

وتابع "لا نريد رؤية أسعار عالية جدا (للنفط) من شأنها أن تؤدي إلى شلل الاقتصاد العالمي"، واستدرك "نريد بشكل عام رؤية أسعار جيدة للمنتجين وأيضا للمستثمرين حتى يتمكنوا من الاستثمار في ظل حاجة العالم للطاقة، وأسعار لا تؤثر سلبا على تعافي العالم من تداعيات جائحة كورونا".

ولفت الوزير إلى أن مسألة الأسعار في كلا الحالتين (ارتفاعها أو انخفاضها) تتناسب مع المملكة خاصة في وقت نجحت فيه في تنويع إيراداتها ومشاريعها، وضاعفت من إيراداتها التي لا تعتمد على النفط.

وتابع الوزير السعودي "طبعا لا نريد أسعارا منخفضة جدا من شأنها شل الاستثمار والتسبب في أزمة طاقة خطيرة"، وقال إنه يريد رؤية أسعار متوازنة تشجع على الاستثمار وتجلب العوائد للمنتجين لكن ليس على حساب عرقلة تعافي العالم.

المصدر : رويترز + وكالة الأناضول