كنيسة نرويجية تستضيف معرض صور يقول الفلسطينيون "يصلبون يوميًا"

ترجمة مركز الدراسات السياسية والتنموية

تنظم عدة مجموعات كنسية في النرويج معرضًا للصور الفوتوغرافية من الضفة الغربية، ليتم عرضها في كاتدرائية، تنص نصوصها على أن الفلسطينيين يتعرضون لـ "عمليات صلب يومية".

المعرض، الذي أثار احتجاج الجالية اليهودية في البلاد ومجموعة مؤيدة لإسرائيل، هو جزء من أسبوع الكنيسة من أجل السلام في فلسطين وإسرائيل، وهو حدث سنوي يقام في أماكن مختلفة في النرويج وقد تضمن في الماضي دعوات إلى مقاطعة إسرائيل.

وكتب إرفين كون، رئيس الجالية اليهودية في أوسلو، على فيسبوك يوم الخميس: "كان" أسبوع الكنيسة "إشكاليًا من حيث انحيازه وشيطنة حزب واحد. وأضاف: "حدث هذا العام ينخفض ​​أكثر من ذلك".

وأضاف أن وصف المعرض هو "الأكثر إشكالية" لأنه يستحضر شكلاً عمره قرون من معاداة السامية المسيحية التي تلوم اليهود على موت المسيح.

ينص نص المعرض على أن الضفة الغربية تتمتع "بحماية" إلهية. "على الأقل، يصبح هذا واضحًا عندما ننظر إلى الناس. يقرأ أولئك الذين يعيشون مع "الصلب" يوميًا، ولكنهم ما زالوا باقين".

وشهد أسبوع الكنيسة لعام 2015 صلاة من أجل سقوط الحاجز الأمني ​​الإسرائيلي، والذي أطلق عليه الكاهن الذي قاد الصلاة اسم "جدار يستخدم للقتل".

وكتبت MIFF، وهي مجموعة مؤيدة لإسرائيل في النرويج، في بيان يوم الأربعاء أنه في وصف المعرض، الذي يقع في كاتدرائية بيرغن، وهي مدينة تقع على بعد 150 ميلاً غربي أوسلو، "الفلسطينيون هم يسوع. اليهود هم المجرمين الرهيبين الذين لم يصلبوا يسوع فحسب، بل صلبوه مرة أخرى.