تحذير من تصفية السلطة لعدد من قتلة نزار بنات

تحذير من تصفية السلطة لعدد من قتلة نزار بنات
تحذير من تصفية السلطة لعدد من قتلة نزار بنات

الرسالة- محمود هنية

 حذرّ غسان بنات شقيق الشهيد نزار بنات، من اقدام أمن السلطة على تصفية بعض قتلة شقيقه، تحت ذرائع وعناوين مختلفة من بينها الادعاء بوفاة طبيعية.

وقال بنات لـ"الرسالة نت" إن اطلاق عناصر من السلطة النار على منزل "ثائر أبو جويعد" أحد المتهمين بقتل نزار، جاء على ضوء تهديده بالحديث عن الجريمة وتفاصيلها ومن يقف وراءها وأنه لن يكون كبش فداء لكبار وقادة السلطة، وفق ما نقلته مصادر من عائلته.

وأطلق مسلحون النار على منزل أبو جويعد، أحد طاقم تنفيذ عملية اعدام الشهيد الناشط نزار بنات.

وأوضح بنات أن هذا الفعل ينذر بإمكانية تخلص أمن السلطة من شخص أو اثنين على الأقل من المتهمين.

وأكدّ أن عوائل المتهمين مغيبة تماما عن القضية، "وتلقت وعودا بالأفراج عن أبنائهم خلال أشهر قليلة وصدور حكم براءة بحقهم".

وأضاف بنات: "هناك تضليل كبير لدى هذه العوائل، ولا تعرف حقيقة التهم الموجهة لأبنائها، والتي زادت عن ألفي صفحة حتى هذه اللحظة".

وذكر أن محامي الأمن الوقائي لم يطلع العوائل على فحوى التهم المقدمة بحق أبنائهم؛ "لكنه توقع في الجلسة الأولى وعند تلاوة التهم أن تحدث مفاجآت كبيرة عند هذه العوائل".

وتابع بنات: "القناعة التي تولدت لدى العوائل تدلل على رواية واحدة زودهم بها الوقائي مفادها أن أبنائكم سيخرجون في ضوء 3 أشهر فقط(..) عند تلاوة الاتهامات سيكون هناك رد فعل".

وأكدّ أن الجميع بانتظار بدء الجلسة الأولى لتحدد مسار المحاكمة، مشيرا إلى وجود تعهدات من أطراف دولية مختلفة بمراقبة استمرار المحاكمة، والحكم على نتائجها.

وعلى ضوء هذا التعهد، يتوقع بنات أن يلجأ أمن السلطة لمحاسبة بعض الأشخاص، فيما أنها لن تدخر جهدا في محاولة إنهاء القضية عبر كل الطرق والعروض.

وأوضح أن العوائل حين تجد بعينها هذا المسار ستنفجر في وجه السلطة وستكون سيفا عليها لا لها.

وبين بنات أنّ السلطة بدأت محاكمتها لهؤلاء الأفراد بشكل منقوص، فهي حيدت الضباط وأناطت التهمة فقط بالأشخاص المنفذين.