لوسيد تتغلب على تسلا بشكل رسمي في مجال "المدى" للمسافات الطويلة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

الرسالة نت- وكالات

تفوقت شركة "لوسيد موتورز" (Lucid Motors) على شركة "تسلا" (Tesla) في المدى الذي يمكنها أن تقطعه بالشحنة الواحدة، حيث قطعت 520 ميلا (836 كيلومترا).

وقالت وكالة حماية البيئة يوم الخميس الماضي إن مجموعة طراز "آير دريم إديشن" (Air Dream Edition) الأفضل في فئتها من لوسيد يمكنها أن تقطع 520 ميلا ببطارية كاملة، متغلبةً بأكثر من 100 ميل على "طراز إس" (Model S) من تسلا، والتي كانت في السابق تعتبر السيارة التي يمكن أن تذهب إلى أبعد مسافة بشحنة واحدة.

والمدى هو المسافة التي يمكن أن تقطعها السيارات الكهربائية قبل أن يتم توصيلها بالكهرباء، وهو مقياس مهم لأن البنية التحتية لشحن السيارات ما زالت في مهدها، ويمكن أن يستغرق ملء البطارية ساعات اعتمادًا على السيارة والشاحن.

ويريد الرئيس الأميركي جو بايدن وقادة العالم الآخرون أن يتحوّل الناس إلى السيارات الكهربائية لمكافحة تغير المناخ. لكن من غير المرجح أن يحدث هذا حتى تخفف صناعة السيارات من مخاوف السائقين بشأن عمليات شحن السيارات واعتقادهم بأنه سيتعين عليهم الانتظار لساعات حتى تتزود سياراتهم بالوقود.

وإلى أن يكون هناك المزيد من محطات الشحن السريع، يحاول صانعو السيارات ابتكار سيارات كهربائية يمكنها قطع مسافات أطول ببطارية ممتلئة.

وتعتبر تسلا، التي تصنع حوالي ثلثي السيارات الكهربائية المباعة في الولايات المتحدة، رائدة في هذا المجال منذ مدة طويلة، حيث أنتجت العديد من السيارات التي يمكنها السفر لأكثر من 300 ميل (482 كيلومترا) دون إعادة الشحن. وكافح العديد من صانعي السيارات للوصول إلى هذا الحد أو تجاوزه ولم يستطيعوا.

وقال بيتير رولينسون الرئيس التنفيذي للوسيد والمهندس السابق في تسلا، إن سياراتهم ستذهب إلى أبعد من تسلا بفضل تصميمها الأكثر ديناميكية واستخدامها محركات أصغر وأكثر كفاءة، بالإضافة إلى مكونات أخرى.

وأضاف رولينسون في بيان "بشكل حاسم، تم تحقيق هذا الهدف من خلال تقنية لوسيد الإلكترونية الداخلية الرائدة عالميًا، وليس فقط عن طريق تركيب حزمة بطارية كبيرة الحجم".

ومن المتوقع أن تواجه تسلا قريبًا المزيد من المنافسة، فبالإضافة للوسيد هناك أيضا شركة "ريفيان" (Rivian)، وهي شركة ناشئة أخرى من المتوقع أن تبدأ في تسليم شاحنات صغيرة كهربائية للعملاء هذا الشهر.

وتعمل شركات صناعة السيارات التقليدية مثل "جنرال موتورز" (General Motors) وفولكس فاغن (Volkswagen) أيضًا على تسريع جهودها. كما تخطط شركة "فورد موتورز" (Ford Motors) لبيع نسخة كهربائية من شاحنتها الصغيرة "إف-150" (F-150)، السيارة الأكثر شعبية في الولايات المتحدة، في الربيع المقبل.

لكن سيارات لوسيد تعتبر من فئة السيارات الفاخرة في السوق. حيث يبدأ إصدار "آير دريم إديشين" (Air Dream Edition) من سعر 169 ألف دولار، ولكن الشركة قالت إنها ستقدم أيضا إصدارات بأسعار معقولة من سياراتها، بما في ذلك إصدار سيباع بحوالي 77 ألف دولار، كما تعمل الشركة أيضًا على سيارة رياضية متعددة الاستخدامات.

المصدر : نيويورك تايمز