مكتب إعلام الأسرى: الحركة الأسيرة تستعد لخوض معركة استراتيجية

ارشيفية
ارشيفية

غزة-الرسالة نت

قال ناهد الفاخوري، مدير مكتب إعلام الأسرى، "إنّ إدارة سجون الاحتلال تحاول تحميل الأسرى مسئولية عجز وفشل منظومتها الأمنية والاستفراد بهم من خلال جملة من القرارات والإجراءات العقابية بحقهم".

وأكد الفاخوري أنّ أسرى قسم 3 في سجن جلبوع تعرّضوا في الثامن من هذا الشهر لاعتداء همجي يعكس صورة الإرهاب والتنكيل المنظم، ثم نُقلوا إلى سجن "شطة" حيث تعرّضوا للضرب والشتم والتنكيل ووضعوا داخل غرف دون أدنى مقومات للحياة.

وأوضح أنّ الهيئات القيادية للأسرى أمام ما تعرّض له الأسرى تداعت للانعقاد والتشاور لبحث سبل مواجهة السجان وقد أقرت العديد من الخطوات، معلنًا أنّ الهيئة القيادية العليا لأسرى "حماس" حمّلت الاحتلال المسئولية الكاملة عن حياة الأسرى.

وأوضح الفاخوري، أنّ مديري سجني جلبوع وشطة وضابطي الأمن في جلبوع وشطة إضافة إلى الضابط المدعو زاهر فارس "أصبحوا في دائرة الاستهداف المباشر من قبل الأسرى".

وشدد على أنّ الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال ماضية في الإعداد والاستعداد لخوض معركة استراتيجية حال إصرار إدارة سجون الاحتلال على إجراءاتها القمعية بحقّهم منذ هروب الأسرى الستة عبر "نفق الحرية" فجر الاثنين الماضي.

ودعا كافة أبناء شعبنا وأحرار العالم إلى الاصطفاف خلف قضية الأسرى ونصرتهم في قضيتهم العادلة، والمؤسسات الدولية والقانونية ومؤسسات حقوق الإنسان إلى الوقوف عند مسئولياتها وأخذ دورها الحقيقي والفاعل تجاه قضية الأسرى الفلسطينيين.

وطالب االفاخوري لسلطة بأخذ دورها بشكل فاعل والدفاع عن الأسرى وإطلاق يد المقاومة وأبناء شعبنا في الضفة الغربية لنصرة قضية الأسرى في سجون الاحتلال.