وحدات القمع تنفذ هجمة شرسة على قسم 3 بـ"جلبوع" وتوتر شديد يسود السجن

الرسالة نت - الضفة المحتلة

قال مكتب إعلام الأسرى، صباح يوم الأربعاء، إن وحدات القمع التابعة لإدارة سجون الاحتلال الإسرائيلية نفذت ليلة أمس هجمة شرسة باستخدام الغاز على أسرى قسم (3) في سجن "جلبوع".

وأوضح المكتب في تصريح صحفي، أن توترًا شديدًا يسود السجن حتى اللحظة جراء اعتداءات الاحتلال، وإجراءاته العقابية التي يفرضها على الأسرى.

وشرعت إدارة سجون الاحتلال بفرض إجراءات عقابية على الأسرى، في أعقاب هروب ستة أسرى فلسطينيين من سجن "جلبوع" الاثنين، عبر نفق تمكنوا من حفره.

وذكر المكتب أن إدارة السجون قررت تقليص مدة الفورة إلى ساعة واحدة، إضافة إلى تقليص عدد الأسرى في ساحات السجون، وإغلاق الكانتينا، وإغلاق أقسام أسرى الجهاد الإسلامي وتوزيعهم على السجون.

وأكد أن السجون مقبلة على موجة تصعيد خطيرة في ظل الإجراءات العقابية التي تفرضها إدارة السجون على الأسرى.

وفجر الاثنين، نجح ستة أسرى من محافظة جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة في الهروب من سجن "جلبوع" شمالي الكيان الإسرائيلي، عبر نفق تمكنوا من حفره.

والأسرى هم: محمود عبد الله عارضة (46 عاما) محكوم مدى الحياة، ومحمد قاسم عارضة (39 عامًا) محكوم مدى الحياة، ويعقوب محمود قادري (49 عامًا) محكوم مدى الحياة، وأيهم نايف كممجي (35 عامًا) محكوم مدى الحياة، وزكريا زبيدي (46 عامًا)، ومناضل يعقوب انفيعات (26 عامًا)، وجميعهم من جنين.