"تطعيمك أمانك" تشق طريقها نحو مناعة مجتمعية بغزة

"تطعيمك أمانك" تشق طريقها نحو مناعة مجتمعية بغزة
"تطعيمك أمانك" تشق طريقها نحو مناعة مجتمعية بغزة

 غزة- محمود فودة

 لا تزال حملة "تطعيمك أمانك" التي أطلقتها وزارة الصحة الفلسطينية بغزة الأسبوع الماضي تواصل قطف ثمارها، بتسجيل أعداد قياسية لملتقي اللقاح، بعد أشهر من عزوف المواطنين، ليتجاوز عدد متلقي اللقاح اليوم الأربعاء حاجز الـ 300.000 ألف مواطن ومواطنة.

وفي آخر إحصائية رسمية صدرت أمس الثلاثاء عن وزارة الصحة الفلسطينية بغزة، فإن عد الملتحقين بلغ 278.000 مواطن، فيما يضاف إليهم المعدل اليومي للحملة بما يتجاوز 20.000 متلقح كأقل تقدير.

كما بدأت وزارة الصحة اليوم وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم حملة تطعيم طلبة المدارس الثانوية، حيث تستهدف الحملة التي تنفذها دائرة الصحة المدرسية بالوزارة أكثر من 100 ألف طالب وطالبة موزعين على 180 مدرسة للبنين والبنات في محافظات قطاع غزة كافة.

وفي التعقيب على ذلك، قال أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة بغزة، إن الإقبال على حملة التطعيم فاقت التوقعات، وتشير بكل وضوح إلى اهتمام المواطنين بالالتزام بتعليمات الجهات المختصة في مواجهة فيروس كورونا وفي مقدمة هذه الإجراءات اللقاح.

وأضاف القدرة في اتصال هاتفي مع "الرسالة" أن الوزارة وبناءً على الإقبال قررت فتح المزيد من محطات التطعيم، وكذلك مد ساعات العمل في كل المراكز، بالإضافة إلى العمل في المراكز الصحية التابعة لوكالة الغوث، بما يسهل على المواطنين في كل المحافظات تلقي اللقاح.

وأوضح أن إلزامية التطعيم تطول كل المؤسسات التجارية ومقدمي الخدمة في الأسواق والمحال والمولات، بالإضافة إلى طلاب المدارس والجامعات بما يضمن استمرار التعليم الوجاهي، وعدم التأثير على العملية التعليمية.

 ويبدأ اليوم سريان قرار عدم فتح أي مركز يقدم الخدمة للمواطنين إلا بحصول العاملين فيه على التطعيم.

وأشار إلى أن الوزارة تهدف إلى وصول نسبة التطعيم إلى 70 % ممن تنطبق عليهم شروط التطعيم، بعدد يتجاوز مليون مواطن في غزة، مشيرًا إلى أن كمية التطعيمات المتوافرة لدى الوزارة كافية للاستمرار في الحملة، فيما تسعى الوزارة بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية وشركاء الوزارة المحليين والدوليين إلى توفير كميات من اللقاح خلال الفترة القريبة المقبلة.

ووفقًا للبيانات المنشورة من وزارة الصحة فإن اجمالي الجرعات التي وصلت قطاع غزة بلغت 336300 جرعة، ما يعني أننا بتنا على مقربة من انتهاء الكمية المتوفرة في مستودعات وزارة الصحة خلال الفترة القريبة.

ودعا القدرة المواطنين إلى ضرورة أخذ اللقاح، لمساعدة الوزارة والجهات المعنية في غزة للاستمرار في سيطرتها على الحالة الوبائية بعد مرور عام كامل على دخول الفيروس للمجتمع، مشيرًا إلى أن تجهيزات وقدرات الوزارة لا تزال فاعلة في التعامل مع الحالة الوبائية في الموجة الثالثة برغم تسجيل عدد كبير من الإصابات بشكل يومي.

وبيّن أن أخذ التطعيم والالتزام بإجراءات الوقاية والسلامة والتباعد الاجتماعي كفيلة بإخراج غزة من الموجة الثالثة بأقل الخسائر الممكنة، ودون الاتجاه إلى قرارات التشديد والإغلاق.

وأكد أن خلية الأزمة في وزارة الصحة ولجنة العمل الحكومي في حالة انعقاد دائم لمتابعة الحالة الوبائية في غزة، وتتابع بشكل حثيث حملة التطعيم والوصول للجميع، من خلال حملات التطعيم في المراكز الصحية والميادين والمساجد والمؤسسات الأهلية والمدارس والوزارات