3 إصابات برصاص الاحتلال بفعاليات الإرباك الليلي شرقي البريج

صورة "أرشيفية"
صورة "أرشيفية"

غزة-الرسالة نت

اعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، مساء الثلاثاء، عن إصابة 3 مواطنين بجراح متوسطة برصاص جنود الاحتلال شرق البريج  وسط القطاع.

وبدأت مساء الثلاثاء، فعاليات الإرباك الليلي لليوم الرابع على التوالي بمشاركة مئات الشبان في أرض مخيم العودة شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وأطلق جنود الاحتلال قنابل إنارة شرقي مخيم البريج بالتزامن مع إحراق الشبان الإطارات المطاطية، وتفجير العبوات الناسفة قرب السياج الأمني.

من جانبهم، أكد الشباب الثائر لقناة "الأقصى" أن "سيف القدس لن يغمد في صدور الشباب الذين يضحون بأوقاتهم وعمرهم فداء لهذه الأرض المباركة".

وأكدوا أن ستكون يوم الخميس المقبل "كتلة بشرية هائلة على طول السياج الفاصل" ضمن فعاليات الإرباك الليلي.وأوضحت المصادر، بأن قناصة الاحتلال المتمركزين على مسافة من السياج الفاصل يطلقون الرصاص الحي والغلف على المشاركين بالفعاليات.

وتأتي الفعاليات رفضًا لسياسات الاحتلال ضد القطاع واستمرار الحصار عليه.

ويتزامن الإرباك الليلي شرق البريج، مع بدء المواطنين على جبل صبيح قضاء نابلس، بفعاليات الإرباك رفضا للاستيطان والبؤرة الاستيطانية "أفيتار".

ولليوم الرابع على التوالي تقام فعاليات للمطالبة برفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع قرب السياج الفاصل شرق مدينة غزة وشرق محافظة خان يونس وبلدة جباليا جنوب وشمال القطاع، وهو ما أدى إلى استشهاد شاب وطفل وإصابة ما يقارب 80 مواطناً بجروح مختلفة.

و"الإرباك الليلي" هي مجموعات شبابية تنظم مسيرات ليلية قرب الحدود "الزائلة" ما بين غزة والأراضي المحتلة عام 48. ويستخدم المشاركون القنابل الصوتية، وتشعل إطارات مركبات، بهدف إزعاج جيش الاحتلال وسكان المستوطنات المتاخمة للقطاع.