البرغوثي: إغلاق "جي ميديا" حلقة من حلقات التضييق على حرية التعبير

البرغوثي: إغلاق "جي ميديا" حلقة من حلقات التضييق على حرية التعبير
البرغوثي: إغلاق "جي ميديا" حلقة من حلقات التضييق على حرية التعبير

القدس الرسالة نت

أكدت فادية البرغوثي، الناشطة والمرشحة عن قائمة القدس موعدنا، أن إغلاق أجهزة أمن السلطة مكتب وكالة "جي ميديا" حلقة جديدة من حلقات التضييق على حرية التعبير ومحاولة كتم أي صوت يغرد خارج صف المنظومة الحاكمة.

وشددت المرشحة البرغوثي أن الظروف التي يمر بها الشعب الفلسطيني تستدعي وجود سلطة داعمة له، وتقف في وجه انتهاكات الاحتلال وممارساته.

وأشارت البرغوثي إلى أن ما يحدث على أرض الواقع وبكل أسف، هو انتهاك لحريات الشعب الفلسطيني على يد السلطة وأجهزتها ومؤسساتها.

 وقالت "البرغوثي"، إن وكالة "جي ميديا" كانت وما تزال مؤسسة إعلامية محايدة، تعمل بنشاط في أماكن الوطن كافة لنقل اعتداءات الاحتلال، ونقل الحقيقة والصورة في كل المحافل.

وترى أن الصحفي علاء الريماوي قام بدور فاعل غير منحاز، ولا يستحق أن تتم معاقبته بشكل متتال وبطرق متعددة بهدف إسكات صوته وعرقلته عن نقل رسالة الشعب الفلسطيني بشفافية ومصداقية.

 وطالبت "البرغوثي" الشعب الفلسطيني بالوقوف وراء حقه في الحفاظ على حرياته، وعدم الصمت على عمليات تكبيلها وتكميمها.

ودعث البرغوثي السلطة ومؤسساتها لتكثيف جهودها لحماية الشعب وحفظ الأمن والأمان، ووقف الفلتان الأمني، ووقف اعتداءات الاحتلال.

وقالت: "شعب صدح صوته بالحق ووقف أمام الظلم منذ أكثر من ٧٣ عاماً، لن يصمت ولن يقف مكتوف الأيدي أمام أي انتهاك لأي حق من حقوقه".

وأغلقت أجهزة أمن السلطة مساء أمس الثلاثاء، مكتب وكالة جي ميديا الإخبارية في البيرة، ومنعت الموظفين من دخوله.

وأعلن الصحفي علاء الريماوي، صباح اليوم الأربعاء، الإضراب عن الطعام والماء احتجاجاً على إغلاق شرطة رام الله مقر شركة "جي ميديا" واستدعائه للتحقيق في النيابة العامة كونه مديرها.

وسبق أن اعتقلت أجهزة السلطة الريماوي لعدة أيام خاض خلالها إضراباً عن الطعام ونقل على إثره للمستشفى بسبب تدهور وضعه الصحي، علماً بأنه أسير محرر أمضى عدة سنوات في سجون الاحتلال، وقطعت السلطة مخصصاته المالية بعد الإفراج عنه.