ائتلاف أمان تطالب بضرورة التحقيق في صفقة فايزر

ارشيفية
ارشيفية

رام الله-الرسالة نت

أكد ائتلاف أمان، ان صفقة تبادل اللقاحات بين سلطة رام الله والاحتلال الاسرائيلي تظهر من جديد ضعف الشفافية في إدارة الشأن العام عمومًا، وفي إدارة جائحة فيروس كورونا خاصةً.

وأوضح أمان، أنه من غير المنطق أن يكون مصدر المعلومات الأول في قضية هامة تتعلق بصحة المواطنين الفلسطينيين هو الاحتلال.

وشدّد على أن المسؤولية تحتم على حكومة رام الله، متمثلة بوزارة الصحة القيام بالإعلان عن تفاصيل الصفقة قبل إبرامها تعزيزا لمبدأ الشفافية.

وطالب بضرورة تعزيز الشفافية خلال فترة الطوارئ، وأثناء إدارة توفير وتوزيع اللقاح، وذلك بنشر تفاصيل جميع التعاقدات والصفقات، إلا أن هذا الأمر ما زال يعاني من ضعف نشر المعلومات حتى الآن.

وشدد أمان، على ضرورة اتخاذ الإجراءات بحق أي مسؤول أهمل التحقق من سلامة الصفقة، وأبدى ائتلاف أمان تخوفه من أثر ما دار حول صفقة اللقاحات.

وحمل شركة فايزر الامريكية باعتبارها الوسيط في هذه الصفقة المسؤولية عن هذا الخلل، مشيرةً إلى أن شركة الادوية لديها أرقام متسلسلة لكافة الجرعات التي صدّرتها، وتقوم بمتابعتها.

كما حمل الاحتلال المسؤولية الأكبر، الذي رفض تقديم اللقاحات للفلسطينيين في مرحلة اشتداد الأزمة وانتشار الوباء، بينما يوافق الآن على عملية تبادل في وقت أوشكت صلاحيتها على الانتهاء، مقابل لقاحات جديدة كانت سترسلها شركة فايزر للفلسطينيين بشهر أيلول المقبل.