عوائل شهداء القدس للضيف: صنعت لنا المعجزات ومنحتنا الأمل

صورةالصاروخ
صورةالصاروخ

الرسالة نت-محمود هنية

أهدّت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس مجموعة من الصواريخ لشهداء انتفاضة القدس، من بينهم الشهداء باسل الأعرج، ومهند الحلبي، ومحمد علي الملقب بـ"كوماندوز السكاكين".

وعدّ عوائل الشهداء، هذا الاهداء مثار فخر واعتزاز لهم، وتأكيد بوجود سند قوي لشعبنا وعوائله.

وأكدّ أبو السعيد والد الشهيد باسل الأعرج "المثقف المشتبك" أن هذا الاهداء "فخر عظيم لكل عوائل الشهداء، وأثمن عاليا للمقاومة الذين لم ينسوا الأبطال، وهذا شرف عظيم".

ودوّنت كتائب القسام على صاروخ الباسل بالقول: "إن الصاروخ كالباسل لا يضل الطريق".

وقال أبو السعيد لـ"الرسالة نت": "هذا الطريق الصحيح وليس المفاوضات العبثية التي مررنا بها لمدة 25 عامًا، رأينا فيها بأعيننا المطبخ السياسي الذي تحدث به كبار مفاوضيهم، وكانت النتيجة أنهم أعدوا سمّا للوطن ولشعبنا".

ووجه رسالته للقائد العام لكتائب القسام محمد الضيف بالقول: "لقد صنعت لشعبنا المعجزات لأجل التحرير، صنعتم العزة من تحت الأرض والماء وردارات الفضاء".

وختم الأعرج بالقول: "لكل من اتهم قادة المقاومة وأهل غزة بسرقة الأموال، ها هي هذه الأموال تصنع لكم كرامتكم وعزتكم وفخركم، لا كالذين صنعوا من قوت أطفالكم بدلا فخمة لهم".

من جهتها، قالت أم الشهيد مهند الحلبي، إن هذا الاهداء "شرف كبير لنا رفع رأسنا، وأشعرني أن مهند لا يزال حيا يقاتل مع المقاومة".

ودوّنت المقاومة على الصاروخ المهدى للحلبي، "من مهند الحلبي إلى شوارع القدس العتيقة، لا أظن أننا شعب يرضى بالذل".

وأضافت الحلبي: "اعتقدت أن مهند انتهى بعد استشهاده، لكن أثبتت لنا المقاومة أنه حي ومنحتنا أمل أن هناك مقاومة لا تنسى ابطال شعبها".

ووجهت رسالة لقائد المقاومة القائد العام محمد الضيف بالقول: "أنت شرف لنا رفعت رأسنا ومنحتنا أملا أنّ هناك سندا للوطن، لم يخنه ولم يبعه ولم يضعه في بازار التنازلات".

وأهدت المقاومة صواريخا لمجموعة من عوائل الشهداء من بينهم الشهيد محمد علي الملقب بكوماندوز السكاكين، إلى جانب اطلاق أسماء الشهداء القادة على عدد من صواريخ المقاومة، كان آخرها ما كشفت الكتائب النقاب عنه باسم الشهيد القائد المهندس يحيى عياش.