قتيل وإصابات ودمار بعد قصف القسام تل أبيب

من ضربات القسام لمدينة تل ابيب المحتلة
من ضربات القسام لمدينة تل ابيب المحتلة

غزة-الرسالة نت

وجهت كتائب الشهيد عز الدين القسام رشقات صاروخية كبيرة تجاه مدينة تل أبيب ومحيطها ومغتصبات الضفة الغربية (ألفي منشه - معاليه شمرون - كارني شمرون) ومغتصبة موديعين قرب رام الله، أدى القصف لمقتل مغتصب صهيوني في رامات غان وإصابة 49 آخرين.
وأدى القصف القسامي إيضاً إلى اندلاع حرائق في موقع تدريبي لجيش الاحتلال في منطقة بطرس غرب رام الله، وأيضاً حرائق كبيرة في تل أبيب والمناطق المستهدفة بعدة رشقات من صواريخ القسام بأجيالها المختلفة.  
وفي الساعات الأولى من يوم السبت اندلع حريق كبير في المنطقة الصناعية وتضررت عدد من المباني في قصف كتائب الشهيد عز الدين القسام لأسدود برشقة صاروخية رداً على استهداف البيت الآمن في مخيم الشاطئ وانتقاماً لشهداء الضفة المحتلة.
وأعلن العدو عن إصابة أكثر من 20 صهيونياً بعد استهدفت الرشقات الصاروخية القسامية الليلة فجر اليوم مغتصبات ومواقع العدو العسكرية والمدن المحتلة في كل شبر من فلسطين التاريخية؛ وذلك رداً على رداً على استهداف المدنيين في قطاع غزة وانتقاماً لشهداء الضفة المحتلة.
وأسفر القصف القسامي المتواصل عن تكبيد الكيان الصهيوني لخسائر بشرية واقتصادية كبيرة، وأدى لمقتل -حتى الآن- 9 صهاينة -بينهم ضابط صهيوني- في حين أصيب 566 آخرون بجروح وإصابات متفاوتة.
وكثفت كتائب القسام من ضرباتها الصاروخية ردًا على سياسية العدو الصهيوني وتصاعد عدوانه على قطاع غزة واستهدافه للبنايات والأبراج السكنية.
ووجهت الكتائب مئات الصواريخ صوب عدد من المدن المحتلة وخاصة في تل أبيب وضواحيها وعسقلان وأسدود وبئر السبع ومغتصبات الغلاف.