إصابات بينها بالرصاص الحي خلال قمع الاحتلال لمظاهرات في الضفة

صورة "أرشيفية"
صورة "أرشيفية"

الضفة المحتلة- الرسالة نت

أصيب 115 فلسطينيا، بجراح وحالات اختناق، مساء الإثنين، خلال مواجهات اندلعت في أعقاب قمع جيش الاحتلال لمظاهرات متفرقة في الضفة الغربية المحتلة، وذلك في بيان صادر عن جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.

وقال الجمعية إن طواقمها "تعاملت مع إصابتين بالرصاص الحي، و20 إصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاطي، وعشرات الإصابات بحالات اختناق خلال مواجهات متفرقة بالضفة".

وأوضحت أن الإصابات وقعت خلال مواجهات في حاجز قلنديا العسكري الفاصل بين رام الله ومدينة القدس، والمدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، وفي مدينة جنين، والخليل، وعزون شرقي قلقيلية.

ومساء الإثنين، اندلعت مواجهات متفرقة بالضفة، بين مئات الفلسطينيين وقوات تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي، تنديدا بالممارسات الإسرائيلية في مدينة القدس وقطاع غزة.

واستخدم الجيش الرصاص الحي والمعدني، وقنابل الغاز المسيل للدموع، لتفريق المتظاهرين. ورد الفلسطينييون برشق قوات الاحتلال بالحجارة، وأشعلوا النار في إطارات مطاطية.

وعقب صلاة التراويح، انطلقت مسيرات في مواقع متفرقة من الضفة، بمشاركة مئات الفلسطينيين وسط هتافات منددة بالانتهاكات الإسرائيلية، وأخرى داعمة للمرابطين في المسجد الأقصى، وفصائل المقاومة في قطاع غزة.

ومساء الإثنين، استشهد 20 فلسطينيا، بينهم 9 أطفال، في قصف إسرائيلي استهدف قطاع غزة.

وصباح الإثنين، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى، مستخدمة الرصاص المطاطي وقنابل الصوت والغاز، قبل أن تنسحب مخلفة أكثر من 334 إصابة بصفوف الفلسطينيين بينهم مسعفون، وفق "الهلال الأحمر" الفلسطيني.

وتشهد مدينة القدس منذ بداية شهر رمضان، اعتداءات تقوم بها قوات الشرطة الإسرائيلية والمستوطنون، في منطقة "باب العامود" وحي "الشيخ جراح" ومحيط المسجد الأقصى.