عودة وسائل الاشتباك الميداني الخشنة على حدود قطاع غزة

صورة "أرشيفية"
صورة "أرشيفية"

غزة - الرسالة نت

دعا الشباب الثائر في غزة، للغضب العارم وإعلان النفير العام على امتداد السلك الزائل وعودة وسائل الاشتباك الميداني الخشنة ردا على ما يجري في القدس والأقصى، وذلك اليوم السبت.

وقالت مصادر خاصة بـ"الرسالة نت"، :" إن الشباب  الثائر في غزة، أعلن النفير العام على امتداد السلك الزائل بغزة، حيث سيستخدم  وسائل الاشتباك الميداني الخشنة ضد جنود الاحتلال ردا على ما يجري في القدس والأقصى".

بدورها، أعلنت وحدات أبناء الزواري في غزة، في تصريح وصل لـ الـ"الرسالة نت" مساء الجمعة، كافة وحداتنا بالنفير العام والضرب بيد من حديد من هذه اللحظة وان الغلاف سوف يصبح كومة من لهب.

كما ودعت كل حر وشريف من أحرار العالم بأن ينصر اهل القدس والشيخ جراح، مطالبة العالم بالتحرك من اجل حل قضيتنا العادلة‎.

فيما، أعلنت وحدات قص السلك في غزة، النفير في وحداتها من هذه اللحظة، وأن من اليوم السبت، ستبدأ وحداتنا بالتحرك والعمل بقوة ولن نترك لحظة إلا ونربك جنود العدو على حدود غزة وأن كافة حدود القطاع ستكون مستباحة.

بدورها، باركت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة، دعوات الشباب الثائر والوحدات الميدانية وتؤكد أن هذا التفاعل الجاد والمسؤول دليل قوة ووحدة الموقف الوطني والشعبي المساند لانتفاضة أهلنا في القدس.

وقالت الهيئة في تصريح صحفي، مقتضب وصل الـ"الرسالة نت" مساء الجمعة، "إننا ندعو الشباب الثائر في الضفة وغزة وكافة جماهير شعبنا للانخراط الكامل في الانتفاضة الباسلة وفتح ساحات الاشتباك في كافة محافظات الوطن السبت.

وأصيب 178 فلسطينًيا، الجمعة، إثر "اعتداء" قوات الاحتلال عليهم  المسجد الأقصى والشيخ جراح وباب العامود وسط القدس المحتلة.

وقالت جمعية "الهلال الأحمر" الفلسطيني "تم نقل 83 إصابة لمستشفيات القدس، أما با الاصابات فقد تمت علاجها ميدانيا".

ومنذ ما بعد إفطار الجمعة، تشهد باحات المسجد الأقصى ومصلياتها "اعتداءات" الاحتلال متواصلة ع المصلين، بإطلاق الرصاص المطاطي وقنابل الغاز والصوت ع المصلين وفق شهود عيان.

وذكرت مصادر محلية، أنلقوات الاحتلال "اعتدت ع النساء المتواجدات بساحة مصلى قبة الصخرة، وأطلقت نحوهن قنابل الصوت".