الحركة الإسلامية تحذر: المساس بالأقصى سيحرق أيدي العابثين

dd8274e8-c3c1-49a8-8f82-176e38f7c9c0.jpg
dd8274e8-c3c1-49a8-8f82-176e38f7c9c0.jpg

القدس- الرسالة نت

حذرت الحركة الإسلامية - بيت المقدس الاحتلال وقطعان مستوطنيه من أن العبث بالمقدسات ومشاعر المسلمين في شهر رمضان  سيحرق الأيدي العابثة.

وقالت الحركة في بيان لها، اليوم الجمعة، تعقيبا على مواجهات الليلة الماضية في البلدة القديمة بالقدس، إن العبث بالمقدسات سيشعل الأرض تحت أقدام الاحتلال في كل أماكن تواجده، وأن المراهنة على انبطاح دول التطبيع العربي واستغلاله للسيطرة على القدس والمقدسات هو رهان خاسر.

ودعت أهالي القدس إلى الاستمرار في تصعيد المواجهة مع قوات الاحتلال وقطعان مستوطنيه وصولا إلى يوم 28 رمضان الذي يعتزم فيه قطعان المستوطنين اقتحام المسجد الأقصى المبارك بحماية قوات الاحتلال، حتى نسجل بعون الله وقوته نصرا جديدا يضاف إلى انتصار باب الأسباط وباب الرحمة.

وأعلنت الحركة أنها في قلب المواجهة إلى جانب أبناء شعبنا في القدس.

ودعت أهالي الداخل الفلسطيني المحتل والضفة الغربية إلى ضرورة تكثيف شد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك كل يوم والوقوف إلى جانب إخوانهم في القدس، والصلاة على الحواجز إن منعوا من الوصول، قياما بواجب النصرة ودفاعا عن الأقصى والمقدسات.

كما دعت القوى الوطنية والإسلامية وفصائلها أن تجعل من الدفاع عن القدس والمقدسات عنوانا للوحدة الوطنية وللمعركة مع الاحتلال وقطعان مستوطنيه.

ووجهت نداءً إلى جماهير أمتنا العربية والإسلامية في كل مكان إلى ضرورة الوقوف إلى جانب إخوانهم في القدس، وتقديم يد الواجب لدعم صمودهم وثباتهم، والخروج في كل مكان تعبيرا عن غضبهم ورفضهم لما يجري في أقصاهم وقدسهم ومسرى نبيهم محمد صلى الله عليه وسلم.