بعث وفدا أمنيا إلى واشنطن.. نتنياهو: العودة للاتفاق النووي مع إيران تهديد لإسرائيل

نتنياهو.jpg
نتنياهو.jpg

الرسالة نت- وكالات

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن حكومته غير معنية بأي اتفاق نووي مع إيران، مؤكدا أن إسرائيل سوف تواصل عملياتها ضد إيران في المنطقة بما يحافظ على أمنها.

جاء ذلك في اجتماع لنتنياهو مع وفد أمني من المقرر أن يقوم بزيارة للولايات المتحدة الأسبوع المقبل.

ونقل موقع أكسيوس (AXIOS) عن مسؤول إسرائيلي قوله إن الوفد سيضم مستشار الأمن القومي الإسرائيلي، مائير بن شبات، ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي، إضافة إلى رئيس الموساد يوسي كوهين.

وقال المسؤول الإسرائيلي إن نتنياهو عقد اجتماعا مع الوفد، وطلب إيصال رسالة مفادها أن العودة للاتفاق النووي تهديد لإسرائيل، وأنها لا ترحب بمحادثات فيينا، التي تناقش فيها إيران وأطراف دولية سبل عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق الذي توصلت إليه هذه الأطراف الدولية مع إيران في العام 2015.

وكانت الولايات المتحدة قد انسحبت من الاتفاق عام 2018 في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، وعاودت فرض عقوبات على إيران، التي ردت اعتبارا من 2019 بالتحلل من قيود الاتفاق على أنشطتها النووية.

لا حرب

وفي واشنطن، قال قائد القيادة الأميركية الوسطى كينيث ماكنزي إن دقة الصواريخ الإيرانية "باتت أفضل وتدعو للقلق"، مؤكدا أن "ما يحدث بين إسرائيل وإيران مقلق، لكنه لن يجرنا إلى حرب".

وأضاف ماكنزي أن إيران لم تقم بأي أنشطة في برنامجها النووي لا يمكن العدول عنها.

وكان ماكنزي قد اعتبر أن الصاروخ الذي انطلق قبل يومين من سوريا وسقط قرب مفاعل ديمونة في إسرائيل "لا يبدو متعمدا ويظهر عدم كفاءة الجانب السوري".

تقرير دولي

من جهة أخرى، قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن إيران تحولت إلى استخدام مجموعة واحدة بدل اثنتين من أجهزة الطرد المركزي.

وأضافت الوكالة في تقرير لها أن استخدام هذه المجموعة يتم في منشأة نطنز فوق الأرض لتخصيب اليورانيوم حتى 60%، مشيرة إلى أنها تأكدت من أن إيران غيرت نمط إنتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 60%.

ولم يذكر تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية سبب إقدام إيران على هذا التغيير أو عدد أجهزة الطرد المركزي في كل مجموعة.

إحياء الاتفاق

من جانبها، قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إن موسكو راضية عن الجهود المبذولة خلال المحادثات في فيينا لإحياء خطة العمل الشاملة المشتركة بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وأضافت أن هذه المحادثات تهدف إلى استعادة الاتفاق في أقرب وقت ممكن وتنفيذه وفقا للمعايير والبرنامج الزمني المتفق عليه.

وكانت إيران أعلنت التحول إلى تخصيب اليورانيوم بنسبة 60%، وهي قفزة صوب الدرجة اللازمة لصنع أسلحة من نسبة النقاء السابقة التي تبلغ 20%، وذلك ردا على انفجار وانقطاع في الطاقة الكهربائية في منشأة نطنز النووية الأسبوع الماضي ألقت إيران بمسؤوليته على إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات