"الجماهيري" يجوب الميدان بمبادرات مجتمعية

ارشيفية
ارشيفية

الرسالة نت-محمود هنية

يعد جهاز العمل الجماهيري ثاني جهاز أسسته حركة حماس منذ انطلاقتها سمته آنذاك بجهاز الأحداث، ثم مع مرور الوقت أطلقت عليه اسم العمل الجماهيري.

وينتشر عمل الجماهيري ليشمل كامل مناطق قطاع غزة، فيما كان أبرز الفاعلين خلال الانتفاضتين الأولى والثانية.

مسؤول الجهاز في القطاع أحمد الترك قال لـ"الرسالة نت" في لقاء خاص، إن أبرز الفعاليات الشعبية يناط بالجهاز تنفيذها خاصة مع مرور أجواء شهر رمضان، موضحا أنه ينفذ خلال الشهر الكريم حملات ومبادرات لإفطار الصائم عند المفترقات العامة بمحافظات القطاع.

وذكر الترك أن الجهاز دشن مجموعة مبادرات مجتمعية من بينها مبادرة تشجير الشوارع العامة بالقطاع على صعيد محافظاته المختلفة، وتضمنت تشجير قرابة 3 آلاف شجرة.

ومع تفشي وباء كورونا في القطاع منذ مارس من العام الماضي، أنيط بالجهاز تنفيذ حملات توعوية كانت الأشهر على الاطلاق من بينها "استهتارك سيقتل احبابك"، التي انتشرت بكثافة على جدران ويافطات القطاع.

ويشير الترك إلى حملات التعقيم، وحملات التوعية من قبيل حمل السماعات المحمولة التي جابت الشوارع والاحياء، وتوزيع ملصقات الحملة "استهتارك سيقتل احبابك"، في الاحياء والمفترقات والمؤسسات الحكومية والحركية.

وأنيط بالجهاز تعقيم المساجد والاشراف على المصلين وتوزيع الكمامات والمعقمات فيها.

كما شرع بتوزيع الكمامات على المفترقات العامة، ضمن واجب الجهاز في احتضان الحاضنة الشعبية للمقاومة، وفقا للترك.

يشير كذلك إلى دور الجهاز في توزيع إعلانات وبيانات وزارة الأوقاف المرتبطة بكورونا، في مساجد القطاع.

ومن المسجد للأحياء، يشرف الجهاز بشكل تام على بيوت العزاء في القطاع، عبر وضع يافطات تعزية للعوائل من باب التضامن معها، والتواصل مع لجان الزكاة والجهات الخيرية لتكفل مصاريف العزاء للعوائل الفقيرة.

كما يساهم الجهاز في تبني وتحضير اللوجستيات الخاصة ببيوت العزاء للشهداء بالإضافة إلى الشخصيات العامة بطلب من عوائلها.

ووفق مسؤول الجماهيري فإنهم تبنوا حملات لترتيب المقابر وتعشيبها.

وفي غضون ذلك، أشار لدور الجهاز في التحشيد للمناسبات الوطنية، وكذلك في ترتيبات المصالحة المجتمعية، من توفير الدعم اللوجستي وتبني لكل التفاصيل الخاصة بتلك المناسبات.

وأكدّ أن الجهاز وضع كامل امكانياته امام القوى الوطنية والإسلامية في إدارة مسيرات العودة، وبرزت هذه الإمكانات في قيادة المسيرة طيلة عامين كاملين في كل محطات المواجهة الشعبية في المناطق الشرقية والغربية للقطاع.

البث المباشر