فتح شكلت فريقاً قانونياً للطعن في قوائم المرشحين

غزة- الرسالة نت

قالت صحيفة "الأخبار" اللبنانية، اليوم الثلاثاء، إن حركة "فتح"، شكلت فريقاً قانونياً يرأسه «محامٍ كبير» في الضفة المحتلّة، بعدما تشظّت انتخابياً إلى ثلاث قوائم، من أجل الطعن في القوائم الأخرى، سواء المنشقّة عن الحركة أو المنافِسة، عبر دراسة ملفّات المرشّحين فيها وتقديم طعون ضدّهم، على أن يُركّز على قوائم المنشقّين، وبالتحديد «البرغوثي ــــ القدوة» وتيّار محمد دحلان.

وبحسب الصحيفة، فإن "فتح" ترى أن هذه القوائم تأكل من حصّتها الانتخابية، لكنها لم تغلق الباب أمام اتفاق يعيد كلّاً من مروان البرغوثي وناصر القدوة إليها. 

وفي هذا الإطار، أعلن عضو «اللجنة المركزية لفتح»، عباس زكي، أن «الباب مشروع لعودة القدوة»، متوقِّعاً أن يسحب الرجلان قائمتهما قبل نهاية الشهر الجاري، مشيراً إلى أن رئيس السلطة، محمود عباس، لمّح خلال اجتماع «المركزية» الأخير إلى أنه «لا قداسة لأيّ قرارات اتُّخذت في إطار الانتخابات التشريعية».

في الجانب المقابل، قالت الصحيفة إن حركة "حماس"، كوّنت فريقاً قانونياً لمتابعة ملفّ الانتخابات والطعون، وبدأت تعدّ لخوض معركة ضدّ القوائم الأخرى، وخاصة قوائم «فتح».

ونقلت الصحيفة عن مصادر في الحكرة، قولها، "ملفّ الطعون لا يزال قيد الدراسة لدى القيادة، التي لا ترغب في إيجاد ذرائع جديدة لعباس لتأجيل الانتخابات أو إلغائها كما حدث عام 2007".

وتَقلّصت قائمة «حماس»، التي تحمل اسم «القدس موعدنا»، أمس، إلى 131 اسماً بعد استبعاد الأسير حسن سلامة بقرار من «محكمة الانتخابات»، بدعوى أنه لم يسجّل اسمه مسبقاً ضمن «سجل الناخبين». 

ورفضت المحكمة الطعن الذي قدّمه سلامة باعتبار أنه أسير من قبل إنشاء السلطة، إذ ردّت بأن الباب كان مفتوحاً لعائلات الأسرى لتسجيل أبنائهم، الأمر الذي فعله جميع الأسرى المرشّحين في قائمة «حماس» والقوائم الأخرى.