"ريف المخيم" يجسد خوف الكرنز على ألوان الأرض   

"ريف المخيم" يجسد خوف الكرنز على ألوان الأرض   
"ريف المخيم" يجسد خوف الكرنز على ألوان الأرض   

الرسالة نت-رشا فرحات

وللمخيم ريفه الجميل، في وجه بائعة الفجل، وفي وجه طفلة تجوب الأراضي الخضراء، وتقفز بين خراف الراعي لتتنشق عبير فرح خلقته أشجار المخيم، صور متعددة جسدها محمد الكرنز في معرض كان حلمه لسنوات.

"ريف المخيم" اسم اختاره الفنان الكرنز لمعرض افتتحه في محترف شبابيك في غزة، وكان حلما يفكر فيه منذ ثلاث سنوات، وهو أشبه بدراسة كبيرة من وجهة نظره قام بها على مدار تلك السنوات ليجسد فكرة التمدد العمراني على حساب الأرض، ثم ليفتتح معرضه المميز بألوانه يوم الثلاثاء، في يوم الأرض الذي يصادف الثلاثين من مارس.

الحياة في مخيم البريج كان لها بالغ التأثير في حياة الكرنز، وظهر هذا الأثر في لوحاته التي ظهرت وكأنها يوميات من ألوان مبهجة مبطنة بصورة لامرأة تبيع الفجل على الطرقات، أو راع يعزف بشبابته فوق تلة قريبة من المخيم، أو كرسي الجد الأزرق الذي لا زال تحت شجرة الزيتون ينتظر جلوس صاحبه.

يقول الكرنز: "المعرض يحكي عن المخيم بطريقة أخرى، وهو استكمال لمعرض العام الماضي الذي كان يحكي عن ذكرياتي".

ويتابع: اليوم اتكلم عن المناطق الزراعية التي بدأت تتلاشى ببطء حول المخيم وأصور من خلال الألوان قلقي عليها خاصة وأنها شهدت طفولتي.

يرى الفنان أن الناس الذين يعيشون في المخيمات لا يأخذون حقهم الطبيعي من الوصف كما غيرهم، لذا قام كأي باحث بعمل دراسة على المشروع قبل البدء فيه فزار المناطق المجاورة واصدقاءه ليحاول بلورة الصور التي يريد رسمها قبل البدء.

في المعرض الآن عشرون لوحة فنية، تعكس ذوق الكرنز الخاص الذي يميزه عن غيره وقد استعان أيضا في أفكاره بصور المصور الفلسطيني فادي ثابت فرسم بعضا مما التقطته عدسته كون المصور الفلسطيني فنان وسفير لفلسطين.

افتتح الكرنز المعرض بدعوات خاصة بسبب الأوضاع الصحية في القطاع، فكان الاقبال عليه أكبر من توقعاته، لأن الشعب الفلسطيني تواق لمعرفة قضاياه بأبسط الصور.

ووفق الفنان فإن هناك من لا يحب أن يقرأ ولكنه يحب أن يرى، لذا حاول أن يعكس قضية الزراعة والأرض والتصحر من خلال لوحاته الفنية.

محمد الكرنز (44 عاما)  لم يدرس الفنون الجميلة وإنما درس العلوم السياسية، ويرى أن السياسة مرتبطة بكل ما له علاقة بواقع المجتمع الفلسطيني، فهي ليست منفصلة عن الفن ولا الأدب، وجميع أفكارنا كفلسطينيين نستمدها من السياسة في الأصل حسب وجهة نظره.

يستخدم الكرنز ألوان الاكليرك في لوحاته، ويرى أن الإمكانيات في غزة ضعيفة لخدمة الفن والفنانين، ولكنه رغم ذلك أخرج لوحات لافتة مليئة بالدوائر المشرقة بدرجاتها الملونة.

يحرص صاحب معرض ريف المخيم على استخدام الكثير من درجات الألوان في اللوحة الواحدة لأنه يرى انعكاس الجمال في انعكاس الألوان المبهجة التي تعبر عن جمال غزة وأرضها.

ريف المخيم 2.jpg
ريف المخيم1.jpg
ريف المخيم.jpg