بايدن يراجع قرار ترامب بتصنيف كوبا "دولة إرهابية"

صورة "أرشيفية"
صورة "أرشيفية"

واشنطن- الرسالة نت

أعلن البيت الأبيض، الثلاثاء، أن إدارة الرئيس جو بايدن تراجع القرار الذي اتخذته إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب في أيامها الأخيرة بتصنيف كوبا دولة راعية للإرهاب.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، إن الإدارة غير متعجلة في القيام بلفتات كبرى تجاه كوبا الخاضعة للحكم الشيوعي رغم الآمال في اتباع نهج أكثر ليونة بعد الانفراجة التي تحققت في عهد باراك أوباما وتراجع عنها ترامب.

تأتي هذه التصريحات تأكيدا لما أدلى به مسؤول بارز في البيت الأبيض الأسبوع الماضي لرويترز طالبا عدم نشر اسمه بأن السياسة المتبعة مع كوبا ليست من ضمن الأمور الرئيسية التي يركز عليها بايدن حاليا.

وقالت ساكي للصحفيين في الإفادة اليومية "التغيير في السياسة تجاه كوبا ليست من بين أولويات الرئيس بايدن حاليا".

وأضافت "لكننا ملتزمون بجعل حقوق الإنسان ركيزة أساسية في السياسة الأمريكية، ونحن نراجع بعناية القرارات السياسية التي اتُخذت في عهد الإدارة السابقة بما فيها قرار تصنيف كوبا دولة راعية للإرهاب".

وقبل تسعة أيام من مغادرته المنصب، أعلنت إدارة ترامب في 11 كانون الثاني/ يناير إعادة كوبا إلى القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب، استنادا إلى إيواء هافانا هاربين أمريكيين وقادة متمردين كولومبيين ودعمها الأمني للرئيس الفنزويلي الاشتراكي نيكولاس مادورو.

يشار أن كوبا هي واحدة من 4 دول على قائمة الإرهاب إلى جانب إيران وكوريا الشمالية وسوريا.

وفي 2015، أزال الرئيس السابق باراك أوباما، هافانا من القائمة وسط ما كان آنذاك تقاربا بين خصمي الحرب الباردة.

وتوترت العلاقات بشدة بين البلدين خلال فترة تولي ترامب منصبه حيث تحرك لتقليص الكثير من الانفتاح الدبلوماسي الذي أحدثه سلفه.