الاحتلال يعتقل قياديين من حماس شمال الضفة

الضفة المحتلة- الرسالة نت

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم، القياديين في حركة حماس المحاضر في جامعة النجاح الوطنية مصطفى الشنار - 60 عاما-، والصيدلاني عمر عبد الرحيم الحنبلي -50 عاما-، بعد مداهمة منزليهما في مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقالت عائلة الشنار في تصريح صحفي إن قوات الاحتلال داهمت المنزل وخربت محتوياته، لافتة إلى أن د. الشنار اعتقل عدة مرات في سجون الاحتلال الإسرائيلي، آخرها قبل عامين تقريبا، حيث أمضى خمسة شهور في الاعتقال الإداري.

وأعربت العائلة عن مخاوفها من تدهور حالته الصحية، مشيرة إلى أنه عانى خلال اعتقالاته السابقة من ظروف صحية سيئة، وكان أصيب خلال اعتقالٍ سابق في عام 2013 بنوبتين قلبيتين حادتين بشكل منفصل في سجن مجدو نُقل على إثرها إلى عيادة السجن قبل نقله إلى مستشفى العفولة للعلاج.

أما الحنبلي فهو أيضا أسير محرر اعتقل عدة مرات في سجون الاحتلال الإسرائيلي، ولدى الأجهزة الأمنية الفلسطينية.

جاء هذا بعد أقل من أسبوع على اعتقال الاحتلال للقياديين في حركة حماس النائب ياسر منصور والشيخ عدنان عصفور، وهما من مدينة نابلس أيضا.

وقال قيادي في حماس إن الاحتلال يستهدف حركة حماس بشكل مركز، وهو ماض في حملته التي سوف تشتد كلما اقتربنا من موعد الانتخابات البرلمانية المقبلة في مايو أيار القادم.

وتابع "لدى حماس تواجد قوي في مختلف أنحاء الضفة الغربية المحتلة، وهدف هذه الاعتقالات دون أدنى شك إيصال رسالة لحماس بأنها ملاحقة ولن يسمح لها بالعودة للعمل السياسي والميدان، ولثني الحركة عن مواصلة طريقها الذي اختطته.