3 أسباب تجعلك تندم على عدم الادخار للحالات الطارئة

توضيحية
توضيحية

الرسالة نت-وكالات

تعتبر النفقات الطارئة جزءا من حياتنا اليومية، وقد نتعرض لها في أي وقت دون سابق إنذار، لذلك فإنك قد تندم كثيرا إذا لم يكن لديك صندوق طوارئ يجنبك مواجهة مشاكل إضافية عند حدوث مثل هذه الأزمات.

تقول الكاتبة كريستي بيبر -في تقرير نشره موقع "موتلي فول" (Motley Fool) الأميركي- إن عدم التفكير في ادخار مبلغ مالي تحسبا للنفقات المفاجئة خطأ كبير، وترى أن صندوق طوارئنا يجب أن يحتوي على مبلغ يساوي ما بين 3 إلى 6 أضعاف الراتب الشهري.

وإذا لم تكن قد ادخرت مثل هذا المبلغ لمجابهة المفاجآت غير المتوقعة، إليك 3 أسباب رئيسية تجعلك تعيد النظر في ذلك.

1. الضغوط الإضافية

تسلط علينا الحالات الطارئة التي نتعرض لها ضغطا إضافيا، فهي تندرج ضمن الأحداث التي تخلف نتائج سلبية غير متوقعة، وتضطرنا إلى التعامل معها على الفور.

عندما تتعرض لمشاكل من قبيل تعطل السيارة أو فقدان الوظيفة أو المرور بأزمة صحية، ستجد نفسك مضطرا لتكريس جميع جهودك على معالجة المشكلة فورا، وفي ظل هذه الظروف ستكون أكثر توترا إذا لم يكن لديك مبلغ من المال ادخرته سابقا لهذه الحالات.

يعني ذلك، أنك ستبذل جهودا مضاعفة من أجل الاقتراض للحصول على المبلغ المطلوب، وستهدر وقتا ثمينا وتزيد الضغوط على نفسك بشكل كبير.

2. العجز عن الاقتراض

قد تعتقد أنه يسهل عليك اقتراض المال إذا واجهت مشكلة طارئة، لكن ليس هذا هو الحل الأمثل، فإذا فقدت وظيفتك على سبيل المثال، ربما يفقد المقرضون الحماس والرغبة في مساعدتك، وقد لا يوافقون على منحك قرضا أو بطاقة ائتمان لتغطية فواتيرك إذا لم يكن لك دخل، وتعد هذه مشكلة كبيرة خصوصا إذا كنت تحتاج إلى اقتراض مبلغ كبير لتغطية نفقاتك الطارئة.

3. الاقتراض الربوي بفائدة مرتفعة

عندما تكون بحاجة ماسة للمال من أجل التعامل مع ظرف طارئ، فقد تواجه صعوبة في الحصول على قرض، وقد تضطر إلى الاقتراض الربوي بسعر فائدة مرتفع جدا.

وقد تتحول التكاليف المرتفعة للفائدة التي يتعين عليك دفعها بسبب الحالة الطارئة القصيرة الأجل، إلى مشكلة مالية طويلة الأجل، خاصة إذا وقعت في فخ ديون يستغرق سدادها شهورا أو سنوات.

كيف تنشئ صندوق الطوارئ؟

من المؤكد أنك لا ترغب في أن تتعرض لحالة طارئة دون أن يكون لديك مبلغ مدخر مسبقا، وإليك أفضل طريقة لإنشاء صندوق للطوارئ.

يمكن أن تبدأ بمبلغ صغير، فادخار ألف أو ألفي دولار يمكن أن يساعدك على مجابهة معظم الحالات الطارئة على المدى القصير، ويمكن تحصيل مثل هذا المبلغ من الخصم الضريبي، أو عبر تقليص النفقات غير الأساسية. وبمرور الوقت، يمكنك أن تزيد من مدخراتك للحالات الطارئة وتقوم بتغطية احتياجاتك من 3 إلى 6 أشهر قادمة.

المصدر : الصحافة الأميركية