رسائل من واتساب لطمأنة المستخدمين بشأن سياسة الخصوصية الجديدة

ارشيفية
ارشيفية

الرسالة نت-وكالات

بدأ تطبيق واتساب (WhatsApp) المملوك لفيسبوك (Facebook)، باستخدام رسائل الحالة لمحاولة طمأنة المستخدمين بشأن الخصوصية بعد الضجة التي أثارتها التحديثات الأخيرة على سياسة الخصوصية.

وقال متحدث باسم واتساب "كان هناك الكثير من المعلومات الخطأ والارتباك حول تحديثنا الأخير ونريد مساعدة الجميع على فهم الحقائق الكامنة وراء كيفية حماية واتساب لخصوصية الأشخاص وأمانهم".

وأضاف "نقدم من الآن فصاعدًا تحديثات للأشخاص ضمن رسائل الحالة حتى يسمع الأشخاص من واتساب مباشرة، ويعيد تحديثنا الأول التأكيد على أن واتساب لا يمكنه رؤية رسائلك الشخصية، ولا يستطيع فيسبوك أيضًا رؤية رسائلك الشخصية، لأنها محمية بالتشفير من طرف إلى طرف".

وتقول رسائل الحالة "الشيء الوحيد الذي ليس جديدًا هو التزامنا بخصوصيتك، مع التذكير بأن واتساب لا يمكنه قراءة محادثاتك الشخصية أو الاستماع إليها، لأنها مشفرة من طرف إلى طرف".

وتعتبر رسائل الحالة جزءا من جهد أكبر من واتساب لتبديد المفاهيم حول التحديث الجديد لسياسة الخصوصية الخاصة به.

ويهدف التحديث إلى شرح كيفية قيام الشركات التي تستخدم واتساب لخدمة العملاء بتخزين سجلات محادثاتهم عبر خوادم فيسبوك.

وقام واتساب بنشر التغييرات بشأن محادثات العمل في شهر نوفمبر/تشرين الثاني، ومع ذلك، وبالنظر إلى تاريخ فيسبوك في الأخطاء الفادحة المتعلقة بالخصوصية، فقد أساء المستخدمون تفسير التغييرات التي تم إجراؤها على سياسة الخصوصية على أنها تعني أن واتساب يطلب مشاركة معلومات الحساب الحساسة مع فيسبوك.

ونشر واتساب صفحة الأسئلة الشائعة حول التغييرات، وأجل تاريخ إصدار التحديث من شهر فبراير/شباط إلى شهر مايو/أيار.

وأصدر بيانًا في وقت سابق من هذا الشهر تناول الارتباك بشأن ما تغطيه سياسة الخصوصية الجديدة.

المصدر : مواقع إلكترونية