وفاة الأسير ماهر سعسع بعد تلقيه لقاح كورونا

الاسير
الاسير

 الرسالة نت - رشا فرحات

استشهد بالأمس ماهر سعسع، رقم جديد في سجل شهداء الأسر داخل سجون الاحتلال، رحيل مثير للأسئلة بعد يوم واحد من تلقيه الجرعة الأولى من لقاح كورونا !

الشهيد سعسع معتقل منذ عام 2006، وأمضى 14 عاما في سجون الاحتلال، وهو محكوم بالسّجن 25 عامًا، ومتزوج وأب لـ6 أبناء.

ولم تظهر حتى الآن ملابسات واضحة لسبب الوفاة، وما إذا كانت نتيجة تأثر جسده باللقاح، ولكن الأسير يعاني من اضطرابات في القلب وضعف في الرئتين حسب ما قالت عائلته واصفة حالته الصحية بالخطرة، مؤكدة أنه لم يكن قد تلقى مراقبة صحية وافية وقد عانى كغيره من الأسرى داخل السجون من سياسة الإهمال الطبي.

وفي بيان مشترك، قالت هيئة شؤون الأسرى ونادي الأسير الفلسطيني، إنه لا تفاصيل واضحة حتى الآن حول أسباب استشهاد الأسير سعسع، وشدد البيان على أنه "ستتم متابعة قضيته والوقوف حول الأسباب التي أدت إلى استشهاده".

ولفت إلى أن الأسير سعسع كان قد أخذ اللقاح ضد عدوى فيروس كورونا أمس الثلاثاء، علمًا أنه كان يعاني من أمراض ومشاكل صحية.

وقد حملت الهيئة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن وضع الأسرى الصحي في السجون وعن وفاة الأسير سعسع وعن مصير كافة الأسرى داخل السجون.

ووفقا لتقارير نادي الأسير الفلسطيني فإن سياسة الإهمال الطبي قد تجاوزت الحدود وأصبحت سياسة قتل بطيء ومتعمد للأسرى المرضى وقد أدت إلى استشهاد 72 أسيرا منذ عام 1967.

وذكر بيان نادي الأسير أيضا أن أكثر من 700 أسير فلسطيني يعانون أمراضا مختلفة، بينهم 300 أسير مصابون بأمراض مزمنة، وأكثر من عشرة يعانون من السرطان.

وتعتقل (إسرائيل) نحو 4400 أسير فلسطيني، بينهم 40 سيدة، ونحو 170 طفلا، ونحو 380 معتقلا إداريا، وفق بيانات فلسطينية رسمية.

ووفقا لنادي الأسير فإن عدد الإصابات في سجن ريمون حيث كان يقبع سعسع قد وصل إلى 41 إصابة لترتفع حصيلة الإصابات بين الأسرى منذ بداية انتشار الوباء إلى أكثر من 290 إصابة.