مشتهى: انقطاع مواد فحص "كورونا" يؤثر على المنحنى الوبائي

ارشيفية
ارشيفية

الرسالة نت-أحمد أبو قمر

أكد مدير عام المختبرات بوزارة الصحة في غزة، الدكتور عميد مشتهى أن انقطاع مسحات الفحص لو لساعات قليلة يؤثر على عملية الرصد والمنحنى الوبائي.

وقال مشتهى في حديث لـ "الرسالة نت": "نفاد مسحات الفحص من يوم الأحد الماضي ولقرابة 36 ساعة، أثر على عملية الرصد الوبائي"، موضحا أنه جرى ادخال 19 ألف و500 مسحة للفحص.

وبيّن أن هذه الكمية من المسحات قليلة جدا ولا تكفي لأكثر من أسبوع، "فالفحص يطال المشتبه بإصابتهم والمخالطين".

وأشار إلى أن اتباع بروتوكول الفحص العشوائي لعينة من المجتمع يعني حاجتهم إلى (5-7) آلاف مسحة فحص يوميا، "وهذا جانب من الصعوبات خلال عملنا اليومي".

وحول القدرة الاستيعابية لمختبرات وزارة الصحة في قطاع غزة، قال: "لدينا قدرة على اجراء فحوصات من 2500 إلى 3000 فحص يوميا، وفي حال توفر أجهزة ومواد فحص إضافية نستطيع عمل فحوصات أكثر من هذا العدد".

وتطرق للحديث عن البروتوكول الجديد لفحوصات وزارة الصحة، والذي ينص على اجراء الفحص للأشخاص المشتبه بإصابتهم ومصنفين ضمن المعرضين للخطر من مرضى وضعاف المناعة، وكذلك لجميع المخالطين والأشخاص المشتبه بإصابتهم وتستدعي حالتهم دخول المستشفى –عليهم أعراض بذلك-، والمخالطين الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاما.

وطالب مدير عام المختبرات منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة برام الله وجميع المنظمات المعنية بتوفير المواد الصحية والمواد المخبرية وما يتعلق بها باستمرار، موضحا أن انقطاعها ولو لساعات قليلة يؤثر على عمل المختبرات.

وفي تقريرها اليومي صباح الثلاثاء، أعلنت وزارة الصحة عن وفاة 6 مواطنين جراء اصابتهم بفيروس "كورونا" في حين لم تعلن عن عدد المصابين بسبب توقف الفحوصات خلال الـ 24 ساعة الماضية، لتأخر وصول مواد الفحص للمختبر المركزي.

وتعدى عدد الوفيات في قطاع غزة جراء فيروس كورونا 155 حالة، في وقت تنشط أكثر من 10 آلاف حالة بفيروس كورونا، وهو ما يعطي مؤشرات أن المنحنى الوبائي لا يزال في تصاعد.