ترامب يتابع الطعون في بنسلفانيا وويسكونسن

ترامب بايدن.jpg
ترامب بايدن.jpg

الرسالة نت- وكالات

رفضت المحكمة العليا لولاية بنسلفانيا دعوى للحزب الجمهوري من أجل إبطال نتائج الانتخابات في الولاية، في الوقت الذي توعد الرئيس الأميركي دونالد ترامب برفع قضية في ولاية ويسكونسن بسبب ما وصفها بالأصوات غير القانونية.

ورفضت المحكمة العليا في بنسلفانيا أمس السبت دعوى قضائية كان قد قدمها عضو مجلس النواب الجمهوري مايك كيلي والمرشح للكونغرس شون بارنيل لإبطال نتائج الانتخابات في الولاية.

وتطالب الشكوى التي تقدم بها الجمهوريون إما بإبطال التصويت عبر البريد، أو إلغاء التصويت بكامله من أجل أن يترك لمشرعي الولاية قرار اختيار الفائز، وفاز الرئيس المنتخب جو بايدن في ولاية بنسلفانيا بفارق 81 ألف صوت.

وكان ترامب قد جدد تشكيكه في نتائج الانتخابات، وذلك خلال حديث مع عناصر من القوات الأميركية في الخارج بمناسبة عيد الشكر الخميس الماضي، وقال إن أجهزة التصويت شابتها مشاكل وحولت الأصوات في أكثر من مكان إلى (المرشح الديمقراطي جو) بايدن "وكأننا في دولة من العالم الثالث".

وأضاف أن بايدن لم يحصل على 80 مليون صوت، وأن الأرقام زائفة والانتخابات مزورة.

ومن المقرر أن يعقد المجمع الانتخابي يوم 14 ديسمبر/كانون الأول المقبل اجتماعا، كما ينتظر تنصيب الرئيس المنتخب في 20 يناير/كانون الثاني المقبل.

وقال ترامب إنه سيستأنف الأحكام القضائية الصادرة في ولاية بنسلفانيا التي أفشلت جهود فريقه القانوني في قلب نتائج الانتخابات.

وأضاف في تغريدة على تويتر أن الاحتيال وعدم الشرعية يشكلان جزءا كبيرا من العملية الانتخابية في الولاية، حسب وصفه.

وفي ولاية ويسكونسن قال ترامب إن إعادة فرز الأصوات في الولاية لا تتعلق باكتشاف أخطاء في العد، بل بالعثور على الأشخاص الذين صوتوا بشكل غير قانوني.

وذكر ترامب أنه سيرفع هذه القضية بعد انتهاء إعادة الفرز يوم الاثنين أو الثلاثاء، قائلا "وجدنا العديد من الأصوات غير القانونية، ترقبوا".

من جهتها، نقلت شبكة بلومبيرغ الأميركية عن مصادر مطلعة أن ترامب أضحى يدرك أن معركته لإلغاء نتائج الانتخابات قد انتهت.

وأضافت الشبكة أن ترامب ليس مستعدا لإنهاء هذه المعركة رغبة منه في جمع أموال التبرعات من الغاضبين من النتائج.

وقالت المصادر إن ترامب سيغادر البيت الأبيض دون الاعتراف بالهزيمة، وسيستمر في الإصرار على أن الانتخابات مزورة.

انتقال السلطة

وبينما يلتزم الرئيس المنتخب الصمت إزاء تصريحات ترامب وتغريداته تمضي عملية الانتقال السياسي بسلاسة وفق ما صرح به فريق بايدن الانتقالي، والذي سيتمكن من استخدام ملايين الدولارات ضمن الاستعدادات لتولي الرئاسة في 20 يناير/كانون الثاني المقبل.

وكان بايدن قال الثلاثاء الماضي إن فريقه تمكن من التنسيق مع إدارة ترامب بشأن جائحة كورونا، وخطط لتوزيع اللقاحات وملفات الأمن القومي منذ أن حصل على الضوء الأخضر يوم الاثنين لعملية الانتقال الرسمية.

المصدر : الجزيرة + وكالات