بيزنس إنسايدر: ترامب المثقل بالديون يفكر في فترة ما بعد الرئاسة

ترمب
ترمب

الرسالة نت-وكالات

كشفت صحيفة بيزنس إنسايدر (Business Insider) أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يدرس عددا من الخيارات لجني الأموال وتعزيز سمعته السياسية عند مغادرته منصبه، بحسب مصادر مقربة من الرئيس.

وذكرت الصحيفة أن ترامب وكبار مساعديه وحلفاءه بحثوا السبل التي يستفيد فيها ماديا من خلال الدور الذي يضطلع به باعتباره رئيسا سابقا بعد خروجه من البيت الأبيض.

ومن بين الأفكار التي يدرسها ترامب الترشح لانتخابات الرئاسة في 2024، واحتمال التنافس مرة أخرى على المنصب مع جو بايدن.

لكن بيزنس إنسايدر تقول نقلا عن صحيفة واشنطن بوست إن جني الأموال يحتل الأولوية في تفكير ترامب المثقل بديون تناهز 400 مليون دولار، والتي يحين موعد استحقاقها خلال العامين المقبلين، واحتمال تسديده أتعاب قانونية مكلفة.

وجاء في تقرير واشنطن بوست أن ترامب يبحث أيضا في السبل التي تجعله يكسب أموالا عبر القيام بأعمال بسيطة نسبيا، مثل إلقاء خطابات مدفوعة الأجر لمجموعات من الشركات، أو بيع تذاكر للراغبين في حضور التجمعات الانتخابية.

كما قد يحاول كتابة مذكراته عن الفترة التي قضاها رئيسا للولايات المتحدة، إلى جانب الظهور في برامج تلفزيونية، سواء مدفوعة أو غير مدفوعة الأجر.

وأشارت بيزنس إنسايدر إلى أن ترامب يتحدث عن نيته الانتقام من جهات، مثل قناة فوكس نيوز المحافظة، والتي اتسمت تغطيتها بمحاباته لكن رغم ذلك يرى أنها خانته.

وأضافت الصحيفة أن القناة الإخبارية بدأت تنأى بنفسها عن ترامب بعد أن أغضبته عندما أعلنت فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن بولاية أريزونا.

على أن بعض المصادر أبلغت واشنطن بوست أن ترامب لن يسعى على الأرجح لإطلاق إمبراطوريته الإعلامية كما أوحت بذلك بعض التقارير الإخبارية، وعزت الصحيفة ذلك إلى عدم وجود فرصة مؤكدة لنجاح مشروع من هذا القبيل.

وأوردت بيزنس إنسايدر -وهي صحيفة رقمية تهتم بعالم المال والتجارة- أن ترامب ظل يواصل ادعاءاته في العلن بأن نتائج الانتخابات زوّرت، زاعما أنه الفائز.

لكن واشنطن بوست كشفت أن ترامب أسرَّ لمعاونيه في محادثاته معهم بأنه سيغادر منصبه في يناير/كانون الثاني المقبل، ويعكف الآن على التخطيط لتحركاته المقبلة.

المصدر : الصحافة الأميركية