الغارديان: بومبيو سيقدم هدية وداع للمستوطنين بالضفة الغربية

صورة "أرشيفية"
صورة "أرشيفية"

القدس المحتلة- الرسالة نت

قالت صحيفة "الغارديان" البريطانية إن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو سيقدم في زيارته الوداعية لـ"إسرائيل" هدية للحكومة القومية المتطرفة بزعامة بنيامين نتنياهو والمستوطنين من خلال زيارته لمستوطنة في الضفة الغربية أقيمت على أراضي الفلسطينيين.

وأضافت الصحيفة في تقرير لها من مدينة البيرة في الضفة الغربية، إن "زيارة بومبيو هي أول زيارة من وزير خارجية أمريكي للمستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة".

وقال التقرير إن "زيارة أكبر دبلوماسي أمريكي كتب عنها الكثير في الإعلام الإسرائيلي لكن لم تؤكدها واشنطن ولو تمت فستكون هدية وداع لحكومة نتنياهو ولحركة الاستيطان في الوقت الذي تحاول فيه إدارة دونالد ترامب فرض رؤية في الأسابيع القليلة المتبقية لها في البيت الأبيض على الشرق الأوسط ومتحيزة بشكل واضح من اليمين الإسرائيلي المتطرف".

وتقدم مستوطنة باسغوت، التي أقيمت على تلال مدينة البيرة وفيها مصنع خمور ينتج 600.000 قنينة في العام، جولات سياحية تشتمل على تذوق أنواع الجبن.

وفي العام الماضي أنتجت خمرا أحمر باسم وزير الخارجية كإشارة امتنان لبومبيو الذي أعلن عن خروج الولايات المتحدة عن الإجماع الدولي وأن الولايات المتحدة لم تعد تعتبر المستوطنات غير شرعية".

وتدفع الحكومة "الإسرائيلية" والمستوطنون باتجاه السياحة في المناطق الفلسطينية المحتلة من أجل تعزيز مزاعمهم في ملكية الأرض، وليس عبر الخمور ولكن من خلال إنشاء متنزهات وطنية حيث يذهب الناس في رحلات وإجازات إلى المستوطنات.

ويقول موقع مصنع الخمور على موقعه في الإنترنت إنه يطل على "فضاء أصلي من إسرائيل" رغم أنه موجود في مناطق الفلسطينيين وعلى بعد أمتار من العائلات الفلسطينية التي قالت إنها شردت من أراضيها.

وفي يوم الأربعاء حيث وصل بومبيو في زيارة تستمر لثلاثة أيام تجمعت العائلات على قمة تل في البيرة احتجاجا على زيارته.

وقال منيف الطريش، عضو مجلس بلدية البيرة إن هناك حوالي 50 فلسطينيا من عائلات كبيرة تملك الأراضي التي أقيمت عليها المستوطنة والمعروفة بالجبل الطويل "وكلها أراض مملوكة لمواطنين ولدينا الوثائق وحجج الأراضي".

وقالت تمام قران، 25 عاما والمدرسة وتحمل الجنسية الأمريكية، إن جدتها كانت تقطف العنب من الكروم التي تستخدم في تصنيع الخمور الآن. وتقول: "نشأت على بعد خمس دقائق مشيا حيث أقف، وأصحو كل يوم وأجد المستوطنة".

وكمواطنة في الضفة قالت إنها ستعتقل لو حاولت الدخول إلى إسرائيل بدون تصريح "لكن وزير الخارجية يمكنه زيارة المستوطنة التي تعتبر غير قانونية بحسب القانون الدولي وبدون مواجهة عواقب".

وتبنى دونالد ترامب سياسات لجذب اللوبي "الإسرائيلي" واليمين المسيحي الذي ينتمي إليه بومبيو وهي سياسات تجنبها الرؤساء الديمقراطيون والجمهوريون لأنها تعبر عن تحيز واضح لـ"إسرائيل".

وقطع ترامب ملايين الدولارات من الدعم عن الفلسطينيين واعترف بالقدس كعاصمة لـ"إسرائيل" وأغلق بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن وقدم خطة للتسوية استجابت لكل مطالب الحكومة "الإسرائيلية".

وسيزور بومبيو مرتفعات الجولان في إشارة لطموحاته الرئاسية. وكان ترامب قد اعترف بسيادة إسرائيل على الجولان في العام الماضي ولم ترد الخارجية على زيارة ترامب لمستوطنة بسغوت ولا مدير مصنع الخمر ياكوف بيرغ للتعليق.