مهاجم المغرب يعيد اكتشاف نفسه في إشبيلية

النصيري
النصيري

الرسالة نت - وكالات

أعاد النجم المغربي يوسف النصيري الاعتبار لنفسه, بعدما قاد إشبيلية الإسباني لتحقيق فوز مثير على كراسنودار الروسي في دوري أبطال أوروبا.

وكان النصيري قد فرض نفسه أحد أبرز نجوم موقعة ملعب "رامون سانشيز بيزخوان"، عندما حوّل تأخر فريقه (1-2) لفوز مثير (3-2) ضمن الجولة الثالثة من مجموعات دوري الأبطال.

هذا التألق اللافت جعل مهاجم "أسود الأطلس" محل إشادة من الجماهير الناشطة على مواقع التواصل الاجتماعي، فضلا عن الصحافة الإسبانية التي رشّحته لإنهاء أزمة الهجوم التي يعاني منها الفريق الأندلسي خلال الموسم الحالي.

الأكثر فاعلية

وفرض النصيري نفسه كأثر لاعب صاحب فاعلية في تشكيلة نادي إشبيلية بتسجيله لـ4 أهداف خلال مختلف منافسات الموسم الحالي.

ويتصدر النصيري ترتيب أفضل هدافي الفريق الأندلسي، متقدما على لوك دي يونغ نجم منتخب هولندا وصاحب الـ3 أهداف منذ بداية الموسم.

ويعتبر المغربي أكثر اللاعبين نجاعة في تشكيلة بطل النسخة الأخيرة من الدوري الأوروبي، بمعدل هدف وحيد كل 93 دقيقة وقت لعب.

وكان نجم إشبيلية قد تعرض لانتقادات لاذعة من الجماهير خلال الفترة الأخيرة، وذلك على خلفية إضاعته لفرصة هدف سهل خلال المواجهة أمام بايرن ميونيخ الألماني في مباراة كأس السوبر الأوروبي، والتي حسمها الأخير (1-2).

فرصة كاملة

بدورها، طالبت الصحافة الإسبانية بمنح الفرصة كاملة للنجم المغربي من أجل إثبات وجوده مع نادي إشبيلية.

صحيفة "آس" الإسبانية, اعتبرت أن لغة الأرقام لا تكذب، وبالتالي حان الوقت للدفع بالنصيري أساسيا لإنهاء أزمة التهديف التي يعاني منها الفريق في مسابقة الدوري.

وكان إشبيلية قد اكتفى بتسجيل 6 أهداف فقط خلال النسخة الحالية من الدوري الإسباني، منهم 3 أهداف سجلهم خلال مواجهة الجولة الثالثة أمام قادش.

"أس" أكدت أيضا أن المهاجم المغربي أثبت أنه أكثر نجاعة من لوك دي يونغ، ما يستدعي منحه الفرصة كاملة وجعله يشارك أساسيا بصفة دائما، لإثبات وجوده في مركز المهاجم المتقدم.