توجه بانفتاح شديد على مستوى الشراكة وقوى المجتمع المدني

عبد العاطي: السنوار قدم تنازلات غير مسبوقة بملف المصالحة

صلاح عبد العاطي.jpeg
صلاح عبد العاطي.jpeg

الرسالة نت - محمود هنية

قال صلاح عبد العاطي رئيس الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني "حشد"، إن يحيى السنوار قائد حماس في غزة، "قدم مقاربة جديدة في ملف المصالحة ومجموعة تنازلات لم يتوقعها أحد من حماس، وتوجه بانفتاح شديد على مستوى الشراكة وقوى المجتمع المدني المختلفة".

وأضاف عبد العاطي في تصريح خاص بـ"الرسالة نت" تعليقا على رسائل السنوار، أنّ "ما فعله الرجل كان بمنزلة مؤشر على وعي الحركة وتقدمها الاجتماعي ورغبتها في الشراكة وتحقيق مسار المصالحة".

وأوضح عبد العاطي أنّ مسار السنوار في تحقيق المصالحة لم ينجح بسبب "تعنت السلطة ورفض أبو مازن الاستجابة للنداءات والإصرار على مبدأ التمكين اعتقادًا منه أن حماس ضعيفة وفرضه للعقوبات على غزة، إلى جانب عدم ارتقاء فعله الوطني الحقيقي مع مستوى الأوضاع الكارثية التي تمر بها قضية شعبنا".

وذكر أن "السنوار اعتاد على الاستماع لوجهات النظر عبر اللقاء مع قوى المجتمع المدني والوجهاء، ووجه رسالة بفعل ظروف كورونا  ليؤكد على دعمه لمسار المصالحة والمباحثات التي تمت مؤخرا بعد عقد اجتماع الأمناء والخطوات التالية والسابقة لها".

وشدد عبد العاطي على ضرورة التوافق على تشكيل حكومة وحدة وضمان اجراء الانتخابات بشكل متزامن، عبر التوجه لحوار وطني شامل.

كما أشار إلى ضرورة البدء في إعادة بناء منظمة التحرير والمؤسسات الوطنية، وتشكيل حكومة وحدة وطنية تحضر لمسار الانتخابات.

وأوضح ان حكومة محمد اشتيه هي "حكومة فتحاوية وتجاوز لحكومة الوفاق، وولا بد من تجديدها وإعادة بناء حكومة حيادية قادرة على متابعة الانتخابات".

كما نبه عبد العاطي لضرورة الاتفاق على محكمة للانتخابات والتعديلات المطلوبة عليها، وتهيئة المناخات من خلال وقف الاعتقالات السياسية وحالة القمع والعقوبات المسلطة على قطاع غزة.

وأكدّ عبد العاطي ضرورة الاتفاق على برنامج سياسي، وتغيير وظيفة السلطة خاصة الأمنية منها في ظل وجود شواهد على استمرار التنسيق الأمني.

وحثّ على ضرورة تحديد المواعيد في المرسوم الرئاسي للانتخابات، "مع أن التجربة تقول أن رئيس السلطة قد يتراجع في أي لحظة".