عروسان يستبدلان تكاليف الزفاف بـ 450 طردا غذائيا للأسر المستورة

الشاب أنس
الشاب أنس

الرسالة نت-مها شهوان

في كل لقاء بين الشاب "أنس اغبارية" وعروسه "ريهام" كانا يخططان لشكل زفافهما والمكان الذي سيعقد فيه، والمعازيم الذين سيدعونهم، حتى شكل "الكوشة" والاغنية التي سيدخلان بها القاعة لبدء مراسم الفرح كحال المخطوبينالذين ينتظرون يوم زفافهم بفارغ الصبر.

تجهيزات يوم الفرح قد تتشابه بين العرب، لكن للعرس الفلسطيني نكهة مختلفة، فأهازيجه التراثية والمهاهاة التي تلقيها الجدات أو الأمهات مجرد دخول العرسان مختلفة، حتى أن شكل فستان الفرح تختاره العروس بعناية فهي تريد التميز بفستان العمر، عدا عن تسريحة شعرها وشكل حذائها والأغنية المخصصة لصديقاتها.

كل التفاصيل وأكثر تخلت عنها "ريهام" وعريسها "أنس" من قرية أم الفحم بالداخل المحتل حينما قررا الغاء حفل زفافهمابسبب انتشار فايروس كورونا – كوفيد 19- وتحويل نفقات العرس إلى طرود غذائية وصلت لحوالي 450 عائلة فقيرة.

عبر مواقع التواصل الاجتماعي انتشرت صور للعروسين وهما يجهزان الطرود، التي وزعت على العائلات المستورة فيمدينة أم الفحم والمنطقة المجاورة، والتي زاد وضعها الاقتصادي سوءا بعد أزمة كورونا وما سببته من الاغلاق.

لاقت هذه الخطوة استحسان الأهالي في المدينة، وهناك من رحب بهذه الخطوة المباركة من الشباب الفحماوي، فما فعله "أنس وريهام" كان لعدم تعريض حياة الناس للخطر.

وحين عجت صفحات الفيسبوك بصور أنس وعروسه انهالت المباركات لهما من الجميع ومنهم من وعد بالاقتداء به.

المباركات لم تقتصر على الفلسطينيين بل إن كثيرا من الشباب العرب قدموا التهاني وأثنوا على هذه الخطوة فكتبت ايمان برشلي من لبنان: "الأمل دائما بشباب فلسطين الواعي والواعد بثقافة عقلانية فيها كثير من الفكر (..) ألف ألف مبروك لك ولشريكتك عروستك وإن شاء الله تكون قدوة".

أما محمد عبد الله فكتب معلقا على صور "أنس وريهام": الله يبارك لكم ويجعل حياتكم هنا وسعادة متل ما أسعدتم كل بيت وصل له طرد، بيوت بنيت على التقوى والإحسان بإذن الله عامرة".

أما "سلمى" فكتبت على صفحة عريسها "محمود": البداية الصح هيك بتكون، أيش رأيك؟"، ووضعت صورة العروسين "أنس وريهام"، ليتقبل العريس الفكرة ويعدها بتنفيذها حال بقي الوضع كما هو خلال شهر.

وبعد انتشار كورونا في الاراضي الفلسطينية كثرت المبادرات، بعدما أثّر الفايروس على مناحي الحياة كافة، حيث اقتصرت غالبية الأفراح على أسرة العروسين وغالبا ما تكون في البيت أو في مكان بسيط بعد الحصول على تصريح من الشرطة.