المدارس تستقبل طلبة الإعدادي والثانوي بدوام جزئي

غزة – مها شهوان

عاد اليوم الإثنين طلبة الصف السابع وحتى الحادي عشر إلى مقاعدهم الدراسية، بعد انقطاع دام حوالي الشهرين بسبب جائحة كورونا (كوفيد 19) بعد استخدام نظام التعليم عن بعد، مع مراعاة مراجعة ما تمت دراسته عبر الانترنت في الصفوف الوجاهية.

قبل أسبوعين انتظم دوام طلبة الثانوية العامة وفق النظام الجزئي مع مراعاة الإجراءات الوقائية، وبعد نجاح الخطة، عملت وزارة التربية والتعليم بغزة على استكمالها بعودة طلبة المرحلتين الإعدادية والثانوية إلى مدارسهم في جميع أنحاء القطاع، وفق برتوكول خاص بفايروس كورونا وضعته بالتنسيق مع الجهات ذات الاختصاص.

يقول محمود مطر مدير عام الإشراف التربوي بوزارة التربية والتعليم بغزة:" يعود الطلبة الجدد بنفس الإجراءات التي تم اتخاذها في المرحلة الأولى مع طلبة الثانوية العامة والدوام سيكون ثلاثة أيام أسبوعيا".

وتابع "للرسالة": عدد الطلبة في الفصل نصف عدد الشعبة بحيث لا يزيد عن 25 طالبا (..) ولكلٍ مقعد مستقل وبتباعد اجتماعي بحيث ان المساحة المخصصة له في الغرفة الصفية لا تقل عن مترين".

وأوضح مطر أنه يتم اتخاذ إجراءات وقائية قبل دخول الطالب للمدرسة منها التعقيم وقياس درجة الحرارة، لافتا إلى أن المدرسة لديها كشوف بأسماء الطلبة وأقاربهم المخالطين أو المصابين وهؤلاء يظهرون في البرنامج الالكتروني بالتعاون مع وزارة الصحة، وأي منهم سيتم ابلاغ ذويه مسبقا بعدم توجه ابنه للمدرسة.

أما فيما يتعلق بالتعامل مع المنهج الدراسي ومدى الاعتماد على التعليم الالكتروني الذي بدأ منذ أزمة كورونا الأخيرة، ذكر مطر أن هناك خطة واضحة أمام المدرسين وسيعملون وفقها، بحيث سيكون التعليم عن بعد مساندا للتعليم الوجاهي مع إعادة المنهج من جديد.

وبحسب قوله، فإن الخطة التي وضعتها وزارته أمام المعلمين تراعي العام الدراسي الذي بدأ مع نهاية أكتوبر وسيمتد حتى نهاية يناير، مع دوام جزئي سيتم خلاله توزيع الحصص حسب المحتوى عدا عن وجود موضوعات سيركز عليها أكثر.

وذكر أن أي طالب تظهر عليه أعراض المرض كالحرارة أو الصداع سيمنع من دخول المدرسة مع مراعاة تواصل ذويه والاستئذان بحجره.

وختم بالقول إن الطالب سيعود لمقعده الدراسي بشكل طبيعي بمجرد أن ينتهي من مدة الحجر والاستشفاء، مؤكدا أن وزارته أعدت آليات لتعويض الطلبة المرضى عما فاتهم من دروس.