"إسرائيل" وأمريكا تدعوان لإدارج "أمنستي" منظمة لا سامية

القدس المحتلة- الرسالة نت

قدمت عريضة إسرائيلية تدعو فيها وزير الخارجية غابي أشكنازي إلى إدراج منظمة العفو الدولية (أمنستي) كمنظمة لاسامية، وذلك بعد إعلان نية الرئيس الأميركي دونالد ترامب إعلانها معادية للسامية.

 

وحثت العريضة اشكنازي أنه حان وقت "إسرائيل" لفعل الشيء نفسه، وجاء فيها: "أمنستي، منظمة حقوقية دولية، فعالياتها تجري أيضا كمنظمة يسارية متطرفة في إسرائيل، وطالبت المنظمة الأسبوع الماضي بالإفراج عن الإرهابي ماهر الأخرس المضرب عن الطعام. وقبلها، بعد توقيع اتفاقية السلام مع الإمارات، صرحت المنظمة أنه لا يمكن لاتفاق دبلوماسي أن يغير واجب إسرائيل بموجب القانون الدولي كقوة احتلال".

 

وأضافت العريضة التي قدمت من قبل مدير منظمة "بتسالمو" شاي غليك "منذ سنوات عديدة، تقود منظمة العفو الدولية النضال الداعي إلى مقاطعة دولة إسرائيل، بل إنها تقف وراء القائمة السوداء ضد الشركات الإسرائيلية في تقديم المساعدة والمساعدة في نشر القائمة، وتقود حملة كاملة في هذا الشأن".

 

وتابعت منظمة "بتسالمو" التي تعمل على حماية حقوق اليهود بشكل خاص "الآن، بعد إعلان نية الرئيس ترامب إعلان أن المنظمة معادية للسامية، يتوقع غليك أن تنضم وزارة الخارجية إلى الإعلان وبالتالي تمنع المنظمة من الاستفادة من المنظمات غير الربحية في إسرائيل، ليس من الممكن لمنظمة العفو أن تستفيد من المزايا الممنوحة لمنظمات الرعاية الاجتماعية، مثل القسم 46 من المزايا الضريبية. تقديم طلبات حرية المعلومات مجاني. استلام قاعات الكنيست لإجراء مباحثات ضد دولة إسرائيل وأكثر".

 

وأفادت صحيفة بوليتيكو الأميركية بأن إدارة ترامب تدرس إعلان بعض المنظمات غير الحكومية البارزة التي تعمل في مجال حقوق الإنسان بما فيها منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش وأوكسفام، معادية للسامية. 

 

وأفاد موقع الصحيفة بأنه من المتوقع أن يصل البيان الرسمي من وزارة الخارجية في وقت مبكر من هذا الأسبوع، إذا تم تنفيذه، فقد يثير عاصفة بين الجماعات المدنية ويمكن أن يؤدي إلى التقاضي، ويخشى منتقدو هذه الخطوة من أنها ستقود الحكومات الأخرى إلى اتخاذ خطوات من شأنها تعميق الضرر الذي يلحق بالمنظمات الحقوقية.