# استهتارك_سيقتل_احبابك

بانتظار الافراج... 50 من محرري "وفاء الأحرار" عادوا للسجون

من صفقة وفاء الاحرار
من صفقة وفاء الاحرار

الرسالة نت-مها شهوان

اليوم يحتفل ما يزيد عن ألف محرر فلسطيني بالذكرى التاسعة لحريتهم من المعتقلات الإسرائيلية بعدما أفرج عنهم في صفقة وفاء الأحرار أكتوبر 2011، وفي المقابل هناك خمسين آخرين لم يهنئوا بحريتهم سوى شهورا أو سنوات قليلة ليعاد اعتقالهم مرة أخرى بحجة (إسرائيل) أنهم خرقوا شروط الإفراج.

واعتمدت قوات الاحتلال حينها على ما تدعيه من ملفات سرية مفبركة، وفرضت بحقهم احكامهم السابقة ومعظمهم من أصحاب المؤبدات.

ومنذ الشهور الاولى لإتمام الصفقة بدأ الاحتلال بالتضييق على المحررين المقيمين بالضفة المحتلة بالاستدعاءات والاعتقالات دون سبب، ووصل عدد من تم اعتقالهم من المحررين الى (80) محرراً، في مقدمتهم الأسير "نائل البرغوتي" عميد الأسرى الفلسطينيين والذي أمضى 34 عاماً قبل الصفقة و6 أعوام بعد اعاده اعتقاله ليصبح مجموع ما أمضاه حتى الآن 40 عاماً.

وفي عام 2014 وتحديدا في الثامن عشر من يونيو أعادت سلطات الاحتلال اعتقال نحو 70 محرراً ممن أُفرج عنهم في صفقة وفاء الأحرار، حيث أعيد لأكثر من خمسين منهم أحكامهم السابقة، وغالبيتها “سجن مؤبد”، وذلك عبر قانون تعسفي أقره الاحتلال، ونفذته ما تُعرف بلجنة الاعتراضات العسكرية التي أُنشئت للنظر في قضاياهم.

عملية الاعتقال لهؤلاء المحررين الذين تم اختطافهم دفعة واحدة صيف 2014 حيث أطلق سراح 30 منهم، بينما لايزال 50 منهم رهن الاعتقال وهم يشكلون حوالى45% من محرري صفقة وفاء الاحرار الذين أطلق سراحهم في الضفة الغربية والقدس وعددهم (110) أسرى.

وكشرط مسبق لأي مفاوضات حول إتمام صفقة تبادل جديدة للأسرى، تطالب حماس بالإفراج عن عشرات الأسرى الذين تم إعادة اعتقالهم من محرري صفقة "وفاء الأحرار" والتي تم بموجبها تحرير أكثر من ألف أسير فلسطيني مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

وفي تقرير جاء في ذكرى مرور ستة أعوام على إعادة اعتقال العشرات من محرري الصفقة، ذكر رياض الأشقر المختص في شؤون الأسرى أن الاحتلال الإسرائيلي لم يكتف بخرق الاتفاق التي تم في أكتوبر من العام 2011، انما نسفه من أساسه بإعادة الأحكام السابقة لكافة المحررين الذين اعيد اعتقالهم، وهي أحكام بالمؤبدات أو لعشرات السنين.

وأشار الأشقر إلى أنه رغم مرور 6 أعوام كاملة على تنصل الاحتلال من شروط توفير الأمن والسلامة للمحررين واعادة اعتقالهم مرة اخرى، فلا يزال يواصل رفض كل المناشدات والمطالبات بإطلاق سراحهم، لان اعتقالهم يعتبر خرق لبنود الصفقة التي جرت برعاية مصرية.

كما وجدد الأشقر مطالبته للحكومة المصرية الراعية المباشرة للصفقة، ولكل الأطراف الدولية التي شاركت في انجازها التدخل لوقف هذه الجريمة المستمرة منذ سنوات والافراج عن العشرات من محرري وفاء الاحرار الذين اعاد الاحتلال اعتقالهم مرة اخرى، والغاء كل الاحكام الغير قانونية التي صدرت بحقهم.

وأعاد شرط حركة حماس بعدم تحقيق أي صفقة جديدة إلا بتحرير أسري صفقة وفاء الاحرار، الأمل في نفوس الأسرى المعاد اعتقالهم بالحرية، وأن قضيتهم لا تزال حاضرة.

 

 

# استهتارك_سيقتل_احبابك