ثلاثي الرعب في توتنهام يهدد عمالقة البريميرليغ

بيل ومورينيو
بيل ومورينيو

الرسالة نت - وكالات

يستعد توتنهام هوتسبير لاستئناف مشواره في الدوري الإنجليزي، حين يستقبل جاره وست هام الأحد المقبل، ضمن منافسات الجولة الخامسة من المسابقة.

المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو بات لديه وفرة من الخيارات أمام "الهامرز"، خاصة في الشق الهجومي، بعد وصول الويلزي غاريث بيل لجاهزيته البدنية، ما يعزز فرصه في الظهور بالمباراة لأول مرة مع الفريق منذ 7 سنوات.

وعاد بيل إلى النادي "اللندني" في "الميركاتو" الصيفي الأخير، قادما من ريال مدريد الإسباني على سبيل الإعارة لمدة موسم واحد، لكنه عانى من إصابة على مستوى الركبة، حرمته من الظهور في المباريات الماضية قبل فترة التوقف الدولي.

وسبق للاعب الدولي الويلزي اللعب مع "السبيرز" على مدار 6 سنوات، قبل رحيله إلى مدريد في صفقة قياسية بلغت حينها 101 مليون يورو.

ثلاثي مرعب

وصول بيل إلى جاهزيته قبل مواجهة "الهامرز"، يمنح مورينيو فرصة الاعتماد عليه في التشكيلة الأساسية، ما ينذر بتكوين ثلاثي هجومي مرعب أمام وست هام، متمثل في وجود اللاعب الويلزي برفقة الثنائي هاري كين وهيونغ مين سون.

ومن المحتمل أن يضحي مورينيو بالبرازيلي لوكاس مورا أو الأرجنتيني إيريك لاميلا منذ البداية، بوضعهما على مقاعد البدلاء.

هذا الثلاثي الناري من الممكن أن يبدأ مباراة وست هام أو يتأجل ظهورهم في التشكيلة الأساسية معا لوقت آخر، لكنه قد يعزز فرص توتنهام في المنافسة بقوة على لقب "البريميرليغ" هذا الموسم.

كما أن هذه الشراكة القوية بين الثلاثي، قد تمنح الفريق "اللندني" أول انتصار له على أرضه هذا الموسم، بعد سقوطه في المباراة الأولى بالخسارة على يد إيفرتون (0-1)، قبل التعادل لاحقا مع نيوكاسل يونايتد (1-1).

ورغم ذلك، حقق توتنهام الفوز في مباراتيه خارج ملعبه بانتصارين ساحقين، الأول على حساب ساوثهامبتون (5-2)، قبل دهس مانشستر يونايتد في عقر داره (6-1).

ويحتل توتنهام المركز السادس في جدول المسابقة برصيد 7 نقاط، متأخرا عن إيفرتون المتصدر بفارق 5 نقاط، لكن الموسم لا يزال مبكرا، ما يمنح الفريق "اللندني" فرصة تعويض فقدانه لـ5 نقاط خلال أول 4 جولات.

ويطمح مورينيو لإعادة "السبيرز" إلى منصات التتويج بعد سنوات طويلة، لم يحقق خلالها الفريق أي لقب، لكن الفوز بـ"البريميرليغ" قد يجعل العودة بأفضل سيناريو تحلم به جماهير "السبيرز"، ما سيضعه في تاريخ النادي كما فعل مع تشيلسي عام 2005.