# استهتارك_سيقتل_احبابك

"شاهد": وفد عربي تطبيعي يزور الأقصى بحراسة الاحتلال

صورة خلال الزيارة
صورة خلال الزيارة

القدس المحتلة- الرسالة نت

رغم إغلاق سلطات الاحتلال للمسجد الأقصى المبارك أمام المقدسيين، دخل وفد عربي تطبيعي الخميس، إلى الأقصى بحماية الشرطة والمخابرات الإسرائيلية.

وأفاد مصدر مقدسي طلب عدم ذكر اسمه، أن وفدا عربيا وصل عصر الخميس إلى مدينة القدس المحتلة بحراسة قوات من الشرطة "الإسرائيلية"، ودخل الوفد إلى المسجد الأقصى من باب السلسلة في حدود الساعة 17:40، بعد توقف شرطة الاحتلال عند الباب.

وذكر المصدر المقدسي، أنه بعد سماح حراس المسجد الأقصى لهم بالدخول، قاموا بجولة داخل الأقصى ومن ثم قاموا بأداء صلاة في مصلى قبة الصخرة.

ونوه المصدر إلى أنه عند سؤال الوفد المكون من قرابة 10 أشخاص من أي بلد أنتم، لم يعطوا إجابات واضحة، حيث تم ذكر العديد من أسماء الدول العربية وخاصة الخليجية.

من جانبه، أكد الناشط المقدسي فخري أبو دياب، وهو عضو "لجنة الدفاع عن سلوان"، أن "دخول وفد عربي دون إعلام دائرة الأوقاف، وهي الجهة المسؤولة عن إدارة المسجد الأقصى، هو تجاوز لصلاحيات الأوقاف الأردنية صاحبة الوصاية على المقدسات في القدس، وهو بمثابة سحب اعتراف هذه الدول التي أرسلت هؤلاء الأشخاص بالوصاية الأردنية، واعتراف بسيادة الاحتلال على المقدسات".

وأضاف أبو دياب، "الوفد بذلك يعترف بسيادة الاحتلال الإسرائيلي على المسجد الأقصى المبارك"، لافتا إلى أن "الاحتلال يشدد الإغلاق على المقدسيين، في حين يسمح بدخول وفود عربية وقطعان المستوطنين إلى المسجد الأقصى".

ونبه أبو دياب إلى أن "قدوم هذه الوفود العربية إلى القدس والمسجد الأقصى بحماية قوات الاحتلال، يعني مزيدا من اقتحامات سلطات الاحتلال للأقصى"، مرجحا زيادة وصول الوفود العربية التطبيعية إلى القدس، وخاصة من تلك الدول التي طبعت مؤخرا مع الاحتلال؛ البحرين والإمارات.

ولفت إلى أن الاحتلال يستغل مثل هذه الزيارات التطبيعية، من أجل "تحسين صورته أمام العالم".

ويأتي سماح سلطات الاحتلال لهذا الوفد التطبيعي بالدخول إلى المسجد الأقصى، في الوقت الذي تضيق فيه على المقدسيين وتمنعهم من الصلاة في الأقصى، بحجة تقييد الحركة لمواجهة تفشي كورونا.

من جانبها، أدانت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، على لسان المتحدث الرسمي باسمها عبد اللطيف القانوع، زيارة الوفد التطبيعي العربي للمسجد الأقصى بحراسة قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضح القانوع، أن "هذه الزيارة تأتي في الوقت الذي يواصل فيه الاحتلال الصهيوني وقطعان المستوطنين اقتحام الأقصى والتضييق على أهلنا المقدسيين".

وتابع: "هذه الزيارة المستنكرة، هي استخفاف بمشاعر شعوب أمتنا العربية والإسلامية، وتشجيع للاحتلال الصهيوني على مزيد من الاقتحامات المتواصلة للمسجد الأقصى"، مشددا على وجوب "العمل على وقف كل أشكال التطبيع مع الاحتلال الصهيوني".

ونبه المتحدث باسم حماس إلى أهمية "حشد وتحشيد كل طاقات الأمة، من أجل دعم عدالة القضية الفلسطينية والوقوف إلى جانب شعبنا وحقوقه"، مؤكدا أن "هذه الزيارة لن تمنح أي شرعية للاحتلال الصهيوني على شبر واحد من فلسطين".

عربي 21

4.jpg
3.jpg
2.jpg
1.jpg
 

# استهتارك_سيقتل_احبابك