لجنة المناظرات تلغي المواجهة الثانية وترامب يتوقف عن تناول الأدوية

ترامب-19.jpg
ترامب-19.jpg

الرسالة نت- وكالات

أعلنت لجنة المناظرات الرئاسية الأميركية إلغاء المناظرة التي كان مقررا عقدها في 15 أكتوبر/تشرين الأول الجاري بين الرئيس دونالد ترامب والمرشح الديمقراطي جو بايدن، في حين يستعد ترامب لاستئناف أنشطته بعد حوالي أسبوع من إعلان إصابته بفيروس كورونا.

وقالت اللجنة (غير حزبية) في بيان أصدرته الجمعة إنه "من الواضح الآن أنه لن تُجرى مناظرة في 15 أكتوبر/تشرين الأول، وستركز لجنة المناظرات الرئاسية اهتمامها على الاستعدادات للمناظرة الرئاسية النهائية المقرر عقدها في 22 أكتوبر/تشرين الأول".

وتواجه ترامب وبايدن في مناظرة أولى سادتها الفوضى في 29 سبتمبر/أيلول الماضي، وفي أعقاب إصابة الرئيس بفيروس كورونا أعلنت لجنة المناظرات تنظيم المناظرة الثانية عبر الإنترنت بسبب مخاوف صحية، وهو ما رفضه ترامب بشكل قاطع.

رد حملة ترامب

وتعقيبا على إعلان اللجنة إلغاء المناظرة، قالت حملة ترامب إنه لا يوجد سبب طبي للإلغاء، لأن الرئيس "سيكون بصحة جيدة وعلى استعداد لخوضها".

وأضافت الحملة "يسرنا أن نخوض مناظرة رئاسية وجها لوجه دون تدخل لجنة المناظرات الرئاسية".

ولا تزال هناك تساؤلات بشأن ما إذا كان ترامب -الذي أعلن إصابته بفيروس كورونا يوم الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الجاري وقضى 3 ليال في مستشفى عسكري لتلقي العلاج- لا يزال معديا.

وقال ترامب في مقابلة مع قناة فوكس نيوز مساء الجمعة إنه توقف عن تناول أدوية فيروس كورونا قبل 8 ساعات.

وأضاف "في الوقت الحالي لا أتناول أي أدوية، لا أتناول أي أدوية منذ 8 ساعات على الأرجح". وكان ترامب قد أشار في وقت سابق إلى أنه سيخضع لفحص كورونا مجددا.

ومنع المرض ترامب من عقد تجمعات عامة لحشد الدعم وجمع الأموال للحملة في مرحلة حاسمة قبل انتخابات الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، إذ يتفوق عليه منافسه الديمقراطي جو بايدن في استطلاعات الرأي على مستوى البلاد.

ترامب يعود لجمهوره

وأكد مسؤول كبير في الإدارة الأميركية ما أوردته تقارير إعلامية قالت إن ترامب سيستأنف أنشطته العامة السبت بالمشاركة في نقاش بشأن "القانون والنظام" في تجمع بالحديقة الجنوبية للبيت الأبيض.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المسؤول -الذي طلب عدم كشف اسمه- القول إن الرئيس سيحافظ على التباعد الاجتماعي عند إلقاء كلمته من شرفة الرواق الجنوبي في البيت الأبيض.

ومن المقرر أن ينظم ترامب يوم الاثنين المقبل في سانفورد بولاية فلوريدا أول تجمع انتخابي له منذ إصابته بكورونا، وقد أكد طبيب الرئيس في وقت سابق أن بإمكان ترامب استئناف أنشطته العامة "بلا مخاطر" بدءا من السبت.

من ناحية أخرى، أعلنت رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي التقدم بمشروع قانون لإنشاء هيئة برلمانية تتولى نقل السلطة في حال عجز الرئيس الأميركي عن أداء مهامه.

وسرعان ما قوبل هذا التحرك برفض وانتقاد واسع من جانب ترامب والجمهوريين الذين وصفوه بالسخيف، ودعوا إلى عدم أخذه بجدية.

ويعد مشروع القانون خطوة رمزية، إذ ليس من الوارد أن يمر في مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون.

المصدر : الجزيرة + وكالات