القوى الفلسطينية تتفق على عقد اجتماع للأمناء المقبل في مصر

ارشيفية
ارشيفية

الرسالة نت

اتفقت جميع القوى الوطنية الفلسطينية، على عقد اجتماع الأمناء العامين المقبل للفصائل في العاصمة المصرية، القاهرة، لبحث واستكمال حوارات اللقاءات السابقة حول مواجهة مخططات الاحتلال الإسرائيلي.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، وأمين عام حزب الشعب، بسام الصالحي، اليوم الاثنين، أن "هناك اتفاق بين جميع القوى أن يعقد لقاء آخر، في القاهرة".

وأضاف أن موعد الاجتماع المقبل للقوى، لم يحدد؛ مرجحًا أنه سيكون خلال الأسابيع القادمة.

وأكد الصالحي، أن "القوى الفلسطينية هي اللاعب الأساسي في إدارة الحوار واستكماله، مع التقدير لكل الأدوار الأخرى بما فيها الدور المصري".

وبخصوص مباحثات "فتح" مع الفصائل في دمشق، أوضح الصالحي، أنها "تهدف إلى مناقشة سبل تنفيذ ما اتفق عليه في اجتماع الأمناء العامين يوم 3 سبتمبر/أيلول، وتوسيع المقاومة الشعبية وتنظيم قيادتها الموحدة، وإنجاز الانتخابات وإنجاحها، والاتفاق على مجمل الاستراتيجية الوطنية والشراكة وتفعيل مؤسسات منظمة التحرير".

وأشار إلى إن الخطوة التالية بعد لقاءات وفد حركة فتح بقادة الفصائل في دمشق، هي عقد لقاء يشمل الجميع ويناقش حصيلة حوارات القوى المختلفة، ويطلب من الرئيس إصدار مرسوم بإجراء الانتخابات.

يشار إلى أنه في 3 سبتمبر الماضي عقد لقاء بين رام الله وبيروت، بحضور الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، بشكل متزامن.