# استهتارك_سيقتل_احبابك

نناقش مع مصر آلية دائمة لفتح معبر رفح

الداخلية: إجراءات أكثر تشديداً بحق مخالفي إجراءات الوقاية

صورة "أرشيفية"
صورة "أرشيفية"

غزة - الرسالة نت

أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني إياد البزم، الثلاثاء، أن الأجهزة المختصة ستتخذ إجراءات أكثر تشديداً بحق مُخالفي إجراءات الوقاية والسلامة من فيروس كورونا، ابتداء من الأسبوع المقبل.

وقال البزم، في مقابلة مع قناة الأقصى، إن الأجهزة الحكومية "لن تتمكن من إعادة تشغيل كافة المرافق دون الالتزام بإجراءات الوقاية والسلامة"، مضيفاً: "لن نبقى أسرى للمستهترين في المجتمع".

وعبّر البزم عن أمله بأن "نصل لحالة من الوعي والالتزام لدى المواطنين بإجراءات الوقاية، وفي مقدمتها ارتداء الكمامة".

وأضاف: "نسير تدريجياً في إعادة فتح بعض الأسواق لإعطاء مساحة لعملها وفق إجراءات الوقاية والسلامة"، مُشيراً إلى أن المباحث العامة بالشرطة تعمل على مراقبة عمل كل القطاعات، والإجراءات المتبعة فيها.

وحول فتح معبر رفح البري، كشف "البزم" عن وجود تواصل مع الجانب المصري "لبلورة آلية دائمة لفتح المعبر"، لافتاً إلى أنه "يجري نقاش وإعداد تصورات حول ذلك".

وبيّن أن أكثر من ألف مسافر غادروا عبر معبر رفح اليوم الثلاثاء، في اليوم الثالث والأخير من فتحه استثنائياً، بمجموع قرابة 2600 مسافر غادروا خلال الأيام الثلاثة، من كشوفات الوزارة ومما يعرف بـ "التنسيقات المصرية".

وأكد المتحدث باسم الداخلية أن الأمور سارت بشكل جيد في عمل المعبر خلال الأيام الثلاثة لفتحه، مضيفاً أن "هناك سهولة في الحركة بشكل أفضل من المرات السابقة".

وأوضح أن هناك إجراءات وقائية مشددة يتم اتخاذها في التعامل مع العائدين عبر المعبر، ويتم تحويلهم لمراكز الحجر الصحي لمدة أسبوع.

يذكر أنه تم فتح معبر رفح استثنائياً في الاتجاهين مدة ثلاثة أيام (من الأحد إلى الثلاثاء)، لأول مرة منذ تفشي فيروس كورونا في قطاع غزة في 24 أغسطس الماضي، حيث تم إغلاق المعابر والمنافذ ضمن الإجراءات الاحترازية لمواجهة الوباء.

# استهتارك_سيقتل_احبابك