# استهتارك_سيقتل_احبابك

نعي رسمي وفصائلي لأمير الكويت

نعي رسمي وفصائلي لأمير الكويت
نعي رسمي وفصائلي لأمير الكويت

الرسالة نت - خاص

نعت الفصائل الفلسطينية الأمير الكويتي جابر الصباح، الذي توفي مساء الثلاثاء، بحسب ما أعلن عنه الديوان الأميري الكويتي، كما نعاه رئيس السلطة محمود عباس.

وأعلن عباس الحداد وتنكيس الإعلام في فلسطين، وقال إن فلسطين خسرت برحيله قائدا عربيا وزعيما للإنسانية عز نظيره، أفنى حياته في خدمة أبناء شعبه وأمته والإنسانية جمعاء، ووقف دائما إلى جانب قضيتنا الوطنية، وإلى جانب شعبنا الفلسطيني، وقضايا أمته العادلة.

وأضاف عباس في بيان نقلته عنه وكالة "وفا" التابعة للسلطة، أن فقداننا لهذا القائد العربي الكبير في هذه الفترة الحساسة من تاريخنا هو خسارة كبيرة، مؤكدا وقوف فلسطين إلى جانب دولة الكويت وشعبها الشقيق في هذه الظروف الصعبة.

من جهتها، نعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" والشعب الفلسطيني في أماكن وجوده كافة ببالغ الحزن وبمزيد من التسليم والرّضا بقضاء الله وقدره أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الذي وافته المنية اليوم الثلاثاء، رحمه الله تعالى رحمة واسعة.

 وتقدمت حماس في بيان نعي، وصل لـ"الرسالة نت"، بالتعزية إلى آل الصباح الكرام، وإلى دولة الكويت الشقيقة، وإلى الشعب الكويتي العزيز.

وقالت: نشاطر أشقاءنا في دولة الكويت، قيادة وشعباً، الحزن والألم بفقدان أمير الإنسانية وصاحب المواقف الشجاعة والحكيمة، والأيادي البيضاء، والمسيرة المعطّرة بالخير والبذل والعطاء. واستذكرت الحركة بكل حبّ وتقدير وفخر واعتزاز سيرة ومسيرة أمير الكويت في خدمة قضايا الأمَّة العربية والإسلامية.

وأكدت أن له بصمته الواضحة في دعم وحدتها وأمنها واستقرارها، وفي مقدّمة تلك القضايا القضية الفلسطينية؛ وفي القلب منها القدس والمسجد الأقصى المبارك، ودعم حقوق الشعب الفلسطيني وصموده ونضاله المشروع؛ ما جعل دولة الكويت الشقيقة في صدارة الداعمين والمؤيّدين لقضية شعبنا وحقوقه ومقدساته.

 واعتبرت حماس المصاب في فقد أمير الكويت مصاب الشعب الفلسطيني ومصاب الأمَّة قاطبة.

وسألت الله عزَّ وجل أن يتغمَّد الفقيد الكبير بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته، وأن يمنّ على القيادة الكويتية والشعب الكويتي الشقيق بجميل الصبر وحسن العزاء.

ودعت المولى سبحانه لسمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، بدوام الحفظ والتوفيق وتمام التوفيق والسَّداد في حمل الأمانة، ومواصلة مسيرة الأمير الرّاحل، والعمل لما فيه خير واستقرار وازدهار دولة الكويت الشقيقة والأمَّة العربية والإسلامية.

من جهتها، نعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) للشعب الكويتي الشقيق ولشعبنا الفلسطيني وللأمتين العربية والإسلامية وللإنسانية جمعاء، أمير دولة الكويت.

وذكّرت فتح بالدور التاريخي الكبير الذي قام به فقيد الأمة العربية الكبير، المعروف بإنسانيته وعدله وإنصافه، خاصة دوره في بناء الكويت الشقيق وفي تقدمه وازدهاره والدفاع عن سيادته واستقلاله.

وأشادت فتح بمواقف الفقيد الكبير القومية، ووقوفه باستمرار لصالح قضايا الأمة وفي طليعتها قضية فلسطين، التي كانت بالنسبة للفقيد ولدولة الكويت الشقيقة قضية العرب الأولى والأهم، مذكرة أن الأمير صباح الأحمد الجابر الصباح بقي وفيا للشعب الفلسطيني وقضيته طول حياته.

# استهتارك_سيقتل_احبابك