# استهتارك_سيقتل_احبابك

"بدران": بدأنا في طرح نقاط التوافق مع "فتح" على الفصائل

بدران
بدران

القاهرة-الرسالة نت

كشف حسام بدران، عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" ورئيس مكتب العلاقات الوطنية فيها، أنّ اللقاء بين حركته وحركة "فتح" هو استكمال للقاءات حماس مع الفصائل الوطنية كافة.

وقال  بدران، خلال لقاء إعلامي نظمه منتدى الإعلاميين بغزة، مساء الإثنين، إن "الحوار الثنائي بين حماس وفتح هو "أرضية مهمة جدًّا للحوار الوطني الشامل وليس بديلًا عنه".

وبيّن أنّ التقارب بين الحركتين بدأ منذ ثلاثة شهور في ظل محاولات تصفية القضية الفلسطينية، لافتًا إلى أن "حماس" أرادت أن يكون الحوار "تراكميًا" بدءًا من لقاء العاروري والرجوب، مرورًا باجتماع الأمناء العامين، وصولًا لاجتماعات إسطنبول.

وأشار إلى تفهّم حركته لحالة التشكك الجماهيرية والنخبوية بشأن المصالحة "وهو منطقي بحكم التجارب السابقة التي لم تسفر للأسف عن نتائج حقيقية"، مبيّنًا أنّ الفصائل لا تريد ترتيب أوراقنا بعيدًا عن شعبنا صاحب الحق الأصيل في اختيار ممثليه.

وأوضح عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" أنّ اللقاء بين حركته و"فتح" كان "في ضيافة الإخوة في تركيا ولم نكن تحت رعايتهم، بمعنى أنّ الحوار كان فلسطينيًا- فلسطينيًا خالصًا".

وذكر أنّه تمّ التوافق على نقاط في لقاء إسطنبول وبدأنا بطرحها على الفصائل في الداخل والخارج، وخلال اجتماع الأمناء العامين سيتمّ الإعلان عن التوافق الرسمي.

وكشف بدران عن وجود استعداد من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي لمراقبة الانتخابات، مشيرا إلى أن سيجري قريبا التئام للأمناء العامين للفصائل للتوافق على خارطة الطريق المستقبلية للشراكة الوطنية.

وشددّ على موقف حركته في المضي قدما بموضوع انهاء الانقسام، "فهناك متغيرات حاصلة في المشهد الفلسطيني ونفس مختلف لدى السلطة وفتح عما كان عليه سابقا".

وذكر أنه حركته تريد انتخابات هادئة يتبعها تشكيل "حكومة وحدة فلسطينية نضمن فيها مشاركة الكل الفلسطيني"، مضيفا: "نريد الانتخابات على قاعدة عدم الكسر أو القاعدة الصفرية باعتبار أن الحالة الوطنية لا تحتمل الصراعات".

وتابع: "ما نريده شراكة في القرار والمقاومة والمؤسسات الفلسطينية بكليتها وفي مقدمتها وأهمها منظمة التحرير وكافة المؤسسات المنبثقة عنها".

# استهتارك_سيقتل_احبابك